للوقاية من كورونا.. 8 عادات غذائية صحية التزم بها أثناء العزل المنزلي

2020-04-07 | منذ 6 شهر

كريم حسن

النظافة الشخصية، رغم أهميتها في الوقاية من الإصابة بمرض كوفيد-19، إلا أن اتباع نظام غذائي صحي، أمر لا بد منه، لتعزيز قدرة الجهاز المناعي على مكافحة الفيروسات، ولا سيما فيروس كورونا المستجد.

وفي هذا الصدد، أوصت منظمة الصحة العالمية، عبر موقعها الرسمي، بضرورة اتباع نظام غذائي صحي، يشتمل على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، لدعم حالته الصحية بشكل عام، وتقوية المناعة بصورة خاصة.

وبحسب ما ذكر بموقعي "Health line" و"Live strong"، إليك قائمة بأبرز العادات الغذائية التي يجب الالتزام بها خلال فترة العزل المنزلي، لتقوية المناعة والوقاية من كورونا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية:

1- تناول كميات وفيرة من المياه

يساعد تناول كميات مناسبة من المياه، تتراوح ما بين 8 و10 أكواب يوميًا، على تنقية الجسم من السموم والمركبات الضارة، والتخلص منها عن طريق التبول.

كما تساهم المياه في تحسين عملية تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى جميع الأعضاء الحيوية، بما في ذلك الأعضاء المكونة للمنظومة المناعية، مثل الطحال والغدد الليمفاوية، فيصبح الجسم أكثر قدرة على مكافحة الفيروسات، وبالتالي تقل فرص الإصابة بالأمراض.

2- تناول الأطعمة الصحية

يجب أن يشتمل النظام الغذائي على الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة، والبروتين والبقوليات، على اعتبارهم من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية التي تساهم في تقوية المناعة.

وبشكل يومي، ينصح بتناول:

- كوبين من الفاكهة الطازجة، مقسمة على 4 وجبات.

- كوبين ونصف من الخضروات، مقسمة على 5 حصص.

- 180 جرام من الحبوب الكاملة، كالقمح والأرز والشوفان.

  • 160 جرام من اللحوم والبقوليات، مع مراعاة تناول اللحوم الحمراء مرة أو مرتين أسبوعيًا، وتناول الدواجن مرتين أو 3 مرات على مدار الأسبوع.

 

3- تقليل الكافيين

الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من مادة الكافيين، وخاصة القهوة، من شأنه أن يزيد من معدلات التوتر والقلق، ما يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي، فيصبح الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

ولذلك، ينصح بتناول المشروبات المنبهة بصورة معتدلة أو استبدالها بمشروبات آمنة، مثل المشروبات العشبية الساخنة أو العصائر الطازجة غير المحلاة.

4- الإقلاع عن السكر

السكر الصناعي الموجود في المشروبات الغازية والعصائر المحلاة، يضر بصحة الجسم، حال الإفراط في تناوله، لذا، ينصح بالابتعاد عن تناول منتجاته قدر المستطاع، واستبدال السكر العادي بعسل النحل الذي يتميز بخصائصه العلاجية واسعة المجال، مع مراعاة تناول الزبادي واللبن الرائب بنسب معتدلة، لاحتوائهما على نسبة عالية من السكر.

5- استبدال الدهون المشبعة بالدهون الصحية

تتعدد الفوائد الصحية للدهون غير المشبعة، المتوفرة في الأسماك الدهنية، والأفوكادو، والمكسرات، والزيوت الطبيعية، حيث تساعد على تحسين مستويات الكوليسترول بالجسم، مما يقلل فرص الإصابة بتصلب الشرايين.

على عكس الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم الدهنية، والزبدة، وزيت النخيل، والقشدة، والسمن، والجبن، والتي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب، نتيجة تراكم الدهون على الجدران الداخلية للأوعية الدموية، ما يعيق عملية تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية المكونة للمنظومة المناعية.

6- الامتناع عن الوجبات السريعة

يتسبب تناول الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة في الإصابة بالسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، نتيجة محتواها العالي من الدهون المشبعة، والمواد الحافظة، والألوان الصناعية.

وجميع الأمراض التي تسببها الوجبات السريعة، غالبًا ما تكون مزمنة، حيث يظل الشخص مريضًا بها طوال حياته، فضلًا عن معاناته من ضعف الجهاز المناعي، وبالتالي تزداد فرص إصابته بالفيروسات.

7- عدم الإفراط في الملح

شأنه شأن السكر، فالإفراط في تناول الملح يؤدي إلى الإصابة بعدد من الأمراض، مثل ارتفاع الضغط، وأمراض الكلى، والسكتة الدماغية، وأمراض القلب، هذا بخلاف احتمالية الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، كالحساسية.

وعليه، ينصح بألا تزيد كمية الملح المستهلكة يوميًا، عن ملعقة صغيرة، مع مراعاة استخدام الملح المعالج باليود.

8- تناول الطعام بالمنزل

بخلاف أن تناول الطعام بالمنزل يضمن نظافة المأكولات والمشروبات، فهو يقلل من معدل الاختلاط بالآخرين، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بالفيروسات.

كما أن المطاعم لا تضمن لك الابتعاد عن أقرب شخص مجاور بمسافة متر على الأقل، بسبب كثرة أعداد الأشخاص المتواجدين بها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي