عندما كانت امرأة واحدة أقوى من كل رجال أمريكا.. شاهدوا ميريل ستريب في The Post

2020-04-03 | منذ 8 شهر

في هذا الفيلم لن تعودوا فقط إلى أجواء الستينيات من القرن الماضي، وإنّما ستعودون أيضاً لفترةٍ تحدّت فيها امرأة واحدة رئيس أمريكا، في وقتٍ لم يكن معتاداً فيه للمرأة أن تتخذ قرارات كبيرة حتّى في أمريكا نفسها. وما يزيد هذا الفيلم إبداعاً أنّه جمع بين ممثلين من كبار الممثلين: توم هانكس وميريل ستريب.

القرار الذي يجب أن تتخذه هذه المرأة القويّة سيجعلها تواجه أحد مصيرين: إمّا أن تصبح إحدى أهم الشخصيات في أمريكا في ذلك الوقت، أو ربما ستصبح مدانة قانونياً، وهذا القرار الذي وضع على عاتقها سيكلفها الكثير من أصدقائها، كما سيكلّفها إرثها وإرث عائلتها الذي تحاول الحفاظ عليه، كما سيوضّح مستقبل الصحافة الحرّة والإعلام في هذا البلد.

الفيلم من إنتاج 2017، وهو من إخراج العظيم ستيفن سبيلبيرغ، وقد نال تقييم 7.2 على موقع IMDB، بينما حصل على على تقييم 88% بموقع Rotten Tomatoes.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي