لن نقبل التدخل في شؤوننا الداخلية وسياستنا الخارجية

في أول تصريح رسمي لوزير الخارجية القطري : نعم هناك مباحثات مع السعودية لحل الأزمة وفتح صفحة جديدة

2019-12-06 | منذ 2 شهر

وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثانيروما - وكالات - قال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة 6-12-2019، إن تقدما تم إحرازه في الجهود الرامية لوضع حد للأزمة المستمرة بين الدوحة ودول في مجلس التعاون الخليجي منذ عام 2017، متحدثا عن محادثات مع السعودية تأمل بلاده أن تكون نتائجها إيجابية.

وكشف في تصريحات، خلال مشاركته بحوار في منتدى حوار المتوسط الذي تستضيفه روما، أنه "خلال الأسابيع الماضية انتقلنا من الجمود إلى إحراز بعض التقدم إذ عقدنا محادثات مع السعوديين على وجه التحديد، ونأمل أن تؤدي هذه المحادثات إلى تقدم نشهد من خلاله نهاية للأزمة".

ولم يتطرق إلى تفاصيل عن فحوى المحادثات مع السعودية أو الأطراف التي شاركت فيها "نظرا لحساسية القضية"، لكنه أضاف "ما يمكنني أن أقوله هو أننا نتحرك من وضع جمود إلى محادثات حول تفكير في المستقبل". وأشار إلى أن "سلسلة من الأحداث وقعت كذلك في إطار الوساطة الكويتية".

وأكد تطلع بلاده للمستقبل، وقال في هذا الإطار "ما ننظر إليه الآن هو رؤية مستقبلية"، مشيرا إلى أن "هناك الكثير من التحديات التي تحيط بنا وقطر دائما تسعى إلى منطقة أكثر استقرارا ومجلس تعاون خليجي أكثر استقرار واتحادا".

وتأتي تصريحات الوزير القطري بعد أيام على نشر صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية تقريرا كشفت فيه عن لقاء سري شهدته العاصمة السعودية بين مسؤولين سعوديين كبار ووزير خارجية قطر، في إطار المساعي لحل الأزمة الخليجية.

لكن آل ثاني رفض تأكيد زيارته إلى الرياض. وقال "كما قلت لا يمكنني الخوض في التفاصيل، لكن العديد من الاجتماعات عقدت في دول وأماكن مختلفة بين مسؤولين من دون أن أذكر أسماءهم".

دعم الإخوان

"قطر لم تكن داعمة للإخوان المسلمين أو الإسلام السياسي"، هكذا رد وزير خارجية قطر عندما سئل إن كانت بلاده تدعم الجماعة التي تصنفها العديد من الدول منظمة إرهابية، وقال إن "هذه الصورة النمطية تم تكرارها لوقت طويل الآن".

وأضاف "علينا أن ننظر لما قامت به قطر بالفعل مع الدول التي كانت تحت قيادة الإخوان أو غيرهم"، وذكر على سبيل المثال "كان الإخوان المسلمون في السلطة في تونس، وقطر دعمت تونس بعد الربيع العربي، وعندما غادر الإخوان السلطة ضاعفت قطر دعمها لتونس ونواصل دعمنا لأنه كان للشعب وليس للحزب السياسي".

وأردف "في النهاية، قطر دولة وليست حزبا سياسيا. سنواصل دعم دول مهمة بالنسبة لنا، وسندعم شعب تلك الدول، والوضع ذاته مع مصر حيث دعمنا المجلس العسكري عندما أمسك بزمام السلطة وواصلنا الدعم عندما انتخب الشعب رئيسه وواصلنا دعم مصر بعد إسقاط مرسي".

وقال إن ربط قطر بحزب سياسي واحد أو الإخوان المسلمين أو أيديولوجية واحدة اتهام ثبت أنه خاطئ، مؤكدا أن بلاده ستواصل سياستها المتمثلة في دعم الشعوب بغض النظر عن قيادتها أو من يختارون لقيادتهم، على حد تعبير آل ثاني.

أما بخصوص تواجد الإخوان المسلمين في قطر، فقد صرح آل ثاني بأن "الجماعة لا وجود رسميا لها في الدوحة ولم يسبق أن كان لها وجود رسمي فيها"، وقال إن التقارير التي تتحدث عن موافقة قطر على طرد الإخوان "خاطئة وكما سبق لي القول فإننا لا نزال في طور النقاش وتفاصيله سرية".

ملك السعودية وأمير قطر في لقاء سابق - أرشيف

العلاقات مع إيران

وفي معرض رده على سؤال حول مستقبل علاقات الدوحة مع طهران في حال تحققت مصالحة مع الدول التي تطالب قطر بالحذو مثلها ومقاطعة إيران، قال آل ثاني "علينا أولا الإقرار بأن إيران جارتنا. علينا أن ننظر إلى الأمر بشكل مختلف ربما عن دول غربية، نحافظ على علاقة حسن الجوار معها، نتشارك معهم في مصالح تتمثل في حقلنا للغاز، مصلحة أمنية تتمثل في حدودنا وحدودها أيضا، وعندما فرض الحصار علينا فتحت إيران لنا مجالها الجوي والشعب القطري شاكر لهذه الخطوة".

وتابع أن قطر لا ترى أي علاقة بين إعادة العلاقات إلى طبيعتها مع الدول التي تقاطع بلاده وعلاقات الأخيرة مع إيران. وأردف "لدينا سياسة خارجية مستقلة، وستظل هذه السياسة الخارجية مستقلة ولا نعتقد أن شؤوننا الداخلية أو الخارجية ستكون محل تفاوض مع أي أحد".

وقال أيضا "ندرك أن هناك قلقا لدى بعض جيراننا، سنناقشه ولكننا لن نتحدث عما علينا أن نفعله أو لا نفعله كدولة ذات سيادة".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي