رئيس الوزراء اليمني : العودة لعدن إيفاء بأول استحقاقات اتفاق الرياض

2019-11-20 | منذ 3 أسبوع

رئيس الحكومة اليمنية الشرعية، معين عبدالملكعدن ( الجمهورية اليمنية) - أوسان سالم - أكد رئيس الحكومة اليمنية الشرعية، معين عبدالملك، الأربعاء 20-11-2019، أن عودة حكومته إلى عدن هي "إيفاء بأول استحقاقات اتفاق الرياض التاريخي الذي رعته المملكة العربية السعودية الشقيقة وبذلت جهودا كبيرة للوصول إليه"، مشيرا إلى أن مدينة عدن اليوم وباتفاق الرياض أمام فرصة تاريخية لاستعادة مكانتها ودورها.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده في العاصمة المؤقتة عدن مع قيادة السلطة المحلية، حيث جدد التأكيد على التزام الحكومة بما نص عليه اتفاق الرياض، وعزمها على تنفيذه.

ولفت رئيس الوزراء اليمني، إلى أن اتفاق الرياض ليس انتصارا لطرف على آخر، وقال إن "من يحاول تقديمه بهذه الصورة إنما يعبر عن فهمه القاصر وسوء نيته"، مؤكدا أن الاتفاق مكسب للدولة وللشعب اليمني ولكافة القوى السياسية والاجتماعية، وغايته هو توحيد كافة القوى والجهود داخل بنية الدولة وتحت لوائها.

وأوضح أن اتفاق الرياض فرصة لإجراء إصلاحات عميقة وجدية لمعالجة الوضع غير السوي في مؤسسات الدولة، وأن تكون الدولة فوق الاستقطابات السياسية، وأن تحتكر السلاح وأدوات القوة لبسط الأمن والاستقرار.

وأضاف "وقد نص اتفاق الرياض على إصلاحات واسعة اقتصادية وسياسية وعسكرية وأمنية، وهي فرصة سانحة لنا جميعا وعلينا أن نستفيد منها بصدق النوايا في تطبيق الاتفاق ووضع المصلحة العليا قبل المصالح الضيقة".

معركة واحدة

وتابع "معركتنا واحدة وهي معركة استعادة الدولة وإجهاض المشروع الإيراني الخبيث في اليمن والمنطقة عبر ذراعه من ميليشيات الحوثي الإجرامية، ولا نقبل أن يُزج بنا في معارك جانبية".

وشدد عبدالملك على ضرورة عدم تفويت "هذه الفرصة التي لن تتكرر، فها هو الشعب اليمني والإقليم والعالم يقف معنا في تنفيذ اتفاق الرياض، والمملكة العربية السعودية الشقيقة تقف بكامل ثقلها وقدمت ضمانات والتزامات أمنية واقتصادية لإعادة إعمار اليمن وتعزيز اقتصاده، ونحن نرى كيف تتقلب الأوضاع في المنطقة، وما هو متاح اليوم قد نفقده غدا".

ونوه رئيس الحكومة اليمنية بالدور الأخوي للسعودية والمتسق مع مبادئ الأخوة والجوار والعلاقات التاريخية، وقال "ليس مستغربا على الأشقاء في السعودية قائدة تحالف دعم الشرعية في اليمن هذا الدعم السخي الذي لم ينقطع خلال العشر سنوات الماضية، حيث كانت دائما وأبدا مواقف المملكة إلى جانب الدولة والشعب اليمني بدءا بالمبادرة الخليجية ومن ثم قيادتها لتحالف من أجل تحرير اليمن من قبضة ميليشيات الحوثي الإجرامية المدعومة من إيران، ودعمها الاقتصادي السخي الذي منع انهيار العملة والاقتصاد، وصولاً إلى رعايتها لاتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي