رسالة من 4 كلمات أهانت هتلر.. وهكذا رد النازي!

2019-10-05 | منذ 2 شهر

الزعيم النازي أدولف هتلر وبعض معاونيهمع بداية اجتياح ألمانيا للأراضي البولندية يوم 1 أيلول/سبتمبر 1939 واندلاع الحرب العالمية الثانية، أعلنت مملكة الدنمارك عن اتخاذها موقف الحياد من النزاع القائم بأوروبا، مفضلة عدم التدخل في حرب قد تتسبب في تدمير البلاد.

في الأثناء، كان للقائد النازي أدولف هتلر رأي آخر، حيث عبّر في كانون الأول/ديسمبر 1939 عن رغبته بالتدخل عسكريا ضد كل من النرويج والدنمارك بهدف ضمّهما للممتلكات الألمانية.

ويوم 9 نيسان/أبريل 1940، أطلق الألمان العنان للعملية العسكرية فيزروبونغ (Weserübung) ضد كل من الدنمارك والنرويج لتجنب عزل بلادهم عن المحيط الأطلسي ووقوعهم تحت حصار محتمل قد يفرضه الحلفاء عليهم، كما سعى الألمان لتأمين موارد الحديد السويدي التي نقلت إليهم عبر الموانئ النرويجية.

صورة لملك الدنمارك كريستيان العاشر

وبينما قاومت النرويج لأشهر، سقطت الدنمارك خلال ساعات، حيث فضّلت الأخيرة الاستسلام بسبب إمكانياتها العسكرية المحدودة مقارنة بألمانيا.

وفي المقابل، فرض أدولف هتلر الحماية على الدنمارك وسمح لملكها كريستيان العاشر (Christian X) والحكومة بمواصلة عملهم بشكل عادي.

ما بين شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر 1942، عرفت العلاقات الألمانية الدنماركية تدهورا خطيرا عقب ما عرف بأزمة التلغرام (Telegram) التي اتجه أدولف هتلر على إثرها لمعاقبة الدنمارك حيث اعتبرها إهانة لشخصه من طرف الملك كريستيان العاشر.

صورة لملك الدنمارك كريستيان العاشر أثناء احتفاله بعيد ميلاده سنة 1940

يوم 26 أيلول/سبتمبر 1942، كتب أدولف هتلر رسالة شخصية طويلة ملأها بعبارات المدح والثناء لملك الدنمارك كريستيان العاشر هنّأه من خلالها بعيد ميلاده الثاني والسبعين. ومع تلقيه للرد، استشاط أدولف هتلر غضبا حيث ردّ عليه ملك الدنمارك بشكل مقتضب معتمدا العبارات التالية "شكرا جزيلا، الملك كريستيان".

اعتبر القائد النازي رد ملك الدنمارك إهانة له فعاجل بطرد السفير الدنماركي ببرلين واستدعى السفير الألماني بكوبنهاغن ورفض جميع محاولات الاعتذار الدنماركية الرسمية التي تضمنت إرسال الأمير فريدريك التاسع (Frederick IX) لبرلين للاعتذار شخصيا من أدولف هتلر.

صورة للجنرال الألماني إريش لودك

خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر 1942، باشر القائد النازي باتخاذ جملة من الإجراءات ضد الدنماركيين فعمد لتغيير بعض المسؤولين الألمان بالدنمارك وتعويضهم بآخرين تميّزوا بشدّتهم وتعصّبهم، فغيّر المبعوث المفوّض سيسيل فون رانتي فينك (Cécil von Renthe-Fink) ووضع بدله فيرنر بيست (Werner Best) المنتمي لفرق الأس أس، وأنهى مهام قائد القوات الألمانية بالدنمارك إريش لودك (Erich Lüdke) ووضع مكانه الجنرال هرمان فون هانكن (Hermann von Hanneken) المعروف بمزاجه العصبي، كما أمر هتلر بطرد ما تبقى من الجنود الدنماركيين من أراضي يوتلاند (Jutland) الدنماركية.

صورة للجنرال الألماني هرمان فون هانكن
وأدت هذه القرارات التي اتخذها أدولف هتلر لظهور أزمة سياسية بالدنمارك انتهت بإقالة حكومة الوزير فيلهلم بول (Vilhelm Buhl) المنتمي لحزب الاشتراكيين الديمقراطيين وظهور حكومة إريك سكافينيوس (Erik Scavenius) التي آمن الألمان بسهولة التعامل معها. ومع بداية تراجع جنوده على مختلف الجبهات، أمر أدولف هتلر بتغيير وضع الدنمارك لفرض مزيد من الرقابة عليها فجعلها أواخر شهر آب/أغسطس 1943 تحت الوصاية والاحتلال العسكري المباشر لقواته.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي