الجزائر: محاكمة شقيق بوتفليقة وتوفيق وطرطاق ونزار ولويزة حنون في 23 سبتمبر

الامة برس
2019-09-12 | منذ 1 سنة

قال المحامي والحقوقي بوجمعة غشير أن المحكمة العسكرية للبليدة برمجت محاكمة الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون يوم 23 سبتمبر/ أيلول الحالي، مشيرا إلى أن المحاكمة ستشمل باقي المتهمين في القضية نفسها، أي السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، والفريق محمد مدين المعروف باسم الجنرال توفيق واللواء عثمان طرطاق الشهير باسم الجنرال بشير القائدين السابقين لجهاز الاستخبارات، واللواء خالد نزار وزير الدفاع الأسبق ونجله، وصيدلي يدعى فريد حميدين، ولويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال.

وأضاف غشير أن المتهمين متابعون بتهمتي “المساس بسلطة الجيش” و”المؤامرة ضد سلطة الدولة”، علما أن القضاء العسكري أمر بتوقيف كل من  السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وبشير طرطاق يوم 5 مايو/ أيار الماضي، قبل أن يتم استدعاء لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال ( تروتسكي) يوم 9 مايو/ أيار للاستماع إليها، قبل أن يقرر قاضي التحقيق العسكري إيداعها الحبس المؤقت ومتابعتها بالتهم ذاتها التي توبع بها كل من السعيد بوتفليقة وتوفيق وطرطاق، فيما تم استدعاء الجنرال خالد نزار في وقت لاحق للاستماع إليه، مع الإبقاء عليه حرا، لكن الأخير استغل ذلك للسفر إلى الخارج، والشروع في مهاجمة قائد أركان الجيش، قبل أن تصدر فيه حقه مذكرة توقيف دولية على خلفية قضية المساس بسلطة الجيش، والتي تم تكييفها على أساس التآمر على سلطة قائد تشكيلة عسكرية والتآمر لتغيير النظام.

ويعود أصل هذه القضية التي مازالت غامضة إلى اجتماعات يقال إنها عقدت خلال الأيام القليلة من حكم الرئيس بوتفليقة وشاركت فيها عدة أطراف، وأن الهدف كان محاولة كسر الحراك الشعبي، وخلط الأوراق من خلال إقالة قائد الأركان بطريقة غير قانونية، وباستغلال ختم الرئاسة الذي كان في جيب شقيق الرئيس، وإعلان الحالة الاستثنائية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي