تاريخُ الهند: ثقافتُها وفنونُها الجميلة

تاريخُ الهند: ثقافتُها وفنونُها الجميلة
2019-09-10 | منذ 1 أسبوع

حضارةُ الهند وتاريخها وآثارها وفنونها الجميلة، بدءاً من العصور القديمة وانتهاءً بعصر الهند المستقلّة، والملوك والمعماريّون الذين أسهموا في تشييد تلك النوادر، أي المباني الأثرية، هي محور الكتاب الذي وضعه باللّغة الأردية السيّد عتيق أنور صِدّيقي، نائب مدير المتحف القومي في نيودلهي، تحت عنوان "تاريخ الهند: ثقافتها وفنونها الجميلة"، وتولّى البروفسور حبيب الله خان، رئيس قسم اللّغة العربية وآدابها في الجامعة المليّة الإسلامية في نيودلهي، تعريب الكتاب بأسلوبٍ سَلِس، وقام بمراجعته البروفسور زبير أحمد الفاروقي، الذي يُعدّ عَلَماً من أعلام الثقافة العربية في الهند.

الكتاب الصادر عن مؤسّسة الفكر العربي، يأتي ضمن برنامج حضارة واحدة، ويحتوي على معلوماتٍ قيّمة عن الحضارة الهندية وثقافتها منذ عصر ما قبل التاريخ وحتى القرن التاسع عشر ميلادي، كما يشتمل على ذكر أهمّ المباني الأثرية، والتماثيل التاريخية، وفنّ العمارة، وفنّ التصوير، وفنّ خطّ اليد والسلاح، وغيرها من الفنون التي ميّزت تراث الهند القومي، وزيّنت ماضيها المُشرِق.

ينقسم الكتاب إلى خمسةِ أبوابٍ رئيسة، يتناول الباب الأوّل "الخلفية التاريخية للهند"، ويحتوي الباب الثاني على أبرز "المعالِم الأثرية الهندية ذات الأهمية العالمية"، ويبحث الباب الثالث في "الخلفية التاريخية للمُدن"، ويضمّ الباب الرابع "الهند كما يراها الرحّالون الأجانب"، ويشتمل الباب الخامس على "النوادر والفنون الجميلة". يستعرضُ الكتاب تاريخ الهند من منظورٍ جديد، ويفتح آفاقاً واسعة للاطّلاع والمعرفة على شؤون البلاد المختلفة. ويُشكّل تعريبه إضافةً جديدة وقيّمة إلى المكتبات العربية، إذ يندرج ضمن الكتب الهادفة إلى زيادة الوعي بالتاريخ والتراث الحضاري للبلاد.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

مجلة العربي الأمريكي

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي

البوم الصور