حزب العمال يتعهد بإعادة تأميم السكك الحديدية في المملكة المتحدة  

أ ف ب-الامة برس
2024-04-25

 

 

تمت خصخصة السكك الحديدية البريطانية في التسعينيات (أ ف ب)   لندن- تعهدت المعارضة العمالية الرئيسية في بريطانيا، اليوم الخميس25ابريل2024، بإعادة تأميم خدمات السكك الحديدية في المملكة المتحدة التي تعرضت لانتقادات كبيرة في غضون خمس سنوات إذا فازت في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في وقت لاحق من هذا العام.

وتدير الشركات الخاصة حاليًا العديد من شبكات السكك الحديدية، لكن حزب العمال قال إنه سيجمعها في هيئة واحدة مملوكة للقطاع العام عندما تنتهي عقودها.

ويمثل هذا الإعلان تعهدًا ملموسًا نادرًا إلى حد ما من الحزب المتوقع للفوز في الانتخابات الوطنية المتوقعة في النصف الثاني من العام.

كان حزب العمال خفيفًا جدًا في تفاصيل السياسة حيث يحاول عدم تقويض تقدمه الكبير على حزب المحافظين بزعامة رئيس الوزراء ريشي سوناك في استطلاعات الرأي، والعودة إلى السلطة بعد 14 عامًا في المعارضة.

وقالت المتحدثة باسم حزب العمال لويز هاي: "سننشئ شركة السكك الحديدية البريطانية الكبرى، وهي شركة واحدة موجهة للسيطرة على خطوط السكك الحديدية لدينا بما يخدم مصلحة الركاب".

وتعرضت السكك الحديدية البريطانية لموجة من الإضرابات في السنوات الأخيرة بسبب ضغوط تكلفة المعيشة.

يعد إلغاء القطارات أمرًا شائعًا ويشكو الركاب المضطربون بانتظام من أسعار التذاكر الباهظة الثمن.

وقال هاي إن التحول إلى الملكية العامة من شأنه أن يوفر المال عن طريق خفض تكاليف عطاءات الامتياز، مع ترك دور للقطاع الخاص.

وقد رحبت النقابات العمالية بإعلانها ويعكس سياسة مماثلة أعلنها زعيم حزب العمال السابق اليساري المتشدد جيريمي كوربين.

لكن الحكومة انتقدت هذه الفكرة وقالت إن الخصخصة أدت إلى تضاعف عدد مستخدمي القطارات خلال 30 عاما.

تمت خصخصة نظام السكك الحديدية المملوك للدولة في بريطانيا في منتصف التسعينيات في عهد رئيس الوزراء المحافظ السابق جون ميجور.

لكن العديد من المشغلين عادوا منذ ذلك الحين إلى السيطرة العامة في السنوات الأخيرة بسبب ضعف الأداء وتكاليف التشغيل.

وتعهدت حكومة حزب المحافظين الحالية بإنشاء هيئة جديدة للقطاع العام لمنح عقود تشغيل القطارات، لكنها لن تكون مملوكة للقطاع العام.

ولم يعلن سوناك بعد عن موعد الانتخابات لكن من المتوقع إجراؤها في أكتوبر أو نوفمبر.

ويتمتع حزب العمال، بقيادة الوسطي كير ستارمر، بتقدم مكون من رقمين في معظم استطلاعات الرأي منذ الإطاحة بليز تروس من منصب زعيمة المملكة المتحدة في أكتوبر 2022.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي