عمال السكك الحديدية والطيران الألمان يخرجون في جولة إضراب جديدة  

أ ف ب-الامة برس
2024-03-07

 

 

وينظم موظفو السكك الحديدية إضرابات منذ أشهر للمطالبة بزيادة الأجور (أ ف ب)   برلين- واجه مئات الآلاف من الركاب في ألمانيا معاناة السفر، الخميس7مارس2024، حيث نظم عمال السكك الحديدية والمطارات إضرابات جديدة لدعم مطالب زيادة الأجور.

وتعاني ألمانيا من الإضرابات منذ أشهر حيث يتصارع العمال والإدارة على الشروط وسط ارتفاع التضخم وضعف النشاط التجاري.

وضرب الإضراب الصناعي قطاع النقل ومحلات السوبر ماركت والخدمة المدنية.

بدأ عمال السكك الحديدية إضرابا لمدة 35 ساعة في خدمات الشحن في الساعة 1700 بتوقيت جرينتش يوم الأربعاء وفي خدمات الركاب في الساعة 0100 بتوقيت جرينتش صباح الخميس.

ويهدف طول الإضراب إلى التأكيد على المطلب الرئيسي لنقابة سائقي القطارات GDL لتقليل أسبوع العمل إلى 35 ساعة من 38.

وينظم موظفو السكك الحديدية إضرابات منذ أشهر للمطالبة بزيادة الأجور لمساعدة الأعضاء على إدارة تكاليف المعيشة المرتفعة في ضوء التضخم.

وتسبب إضراب سائقي القطارات في يناير/كانون الثاني في تعطيل سفر آلاف الركاب على مدى عدة أيام.

وقال رئيس شركة GDL كلاوس فيسلسكي هذا الأسبوع إن الإضراب المحدود كان بداية "موجة من الإضرابات".

وقال ويسلسكي إن الإجراء المستقبلي سيتم الإعلان عنه "عندما نعتقد أن الوقت مناسب" وليس قبل 48 ساعة كما كان الحال في الماضي.

وقال "السكك الحديدية لم تعد وسيلة نقل موثوقة".

وأدانت شركة السكك الحديدية دويتشه بان الإضراب، قائلة إنها قدمت تنازلات تصل إلى زيادة في الأجور بنسبة 13 بالمائة.

وفي الوقت نفسه، سينظم العاملون الأرضيون في لوفتهانزا إضرابًا على مستوى البلاد من الساعة 0300 بتوقيت جرينتش يوم الخميس وحتى الساعة 0610 بتوقيت جرينتش يوم السبت.

كما نظم موظفو الأمن في مطاري فرانكفورت وهامبورغ إضرابا لمدة يوم واحد.

وقال المطار في بيان إن فرانكفورت، أكبر مركز للطيران في ألمانيا، ستشهد "اضطرابات كبيرة وإلغاء رحلات على مدار اليوم".

وأضافت أن المطار سيكون مغلقا أمام جميع المسافرين المغادرين. 

ومن المتوقع أن يتسبب إضراب لوفتهانزا في مزيد من التعطيل لخدمات الشركة في المطارات الأخرى.

وأثر إضراب سابق استمر يوما واحدا على نحو 100 ألف مسافر، وتوقف ما بين 80 و90 بالمئة من الرحلات الجوية.

وألقى ممثلو العمال والإدارة اللوم على بعضهم البعض في تعطيل السفر.

وتسعى نقابة فيردي إلى زيادة أجور العمال بنسبة 12.5 بالمئة، أي ما لا يقل عن 500 يورو (542 دولارًا) شهريًا.

وقالت النقابة إن لوفتهانزا عرضت زيادات في الأجور على مدى فترة طويلة لكنها ليست كافية لتلبية مطالب فيردي.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي