مع تواصل حرب إسرائيل على غزة.. المقاومة الفلسطينية ترفض الهدنة وتؤكد على وقف العدوان نهائياً 

أ ف ب-الامة برس
2023-12-21

 

 

اندلعت كرة من اللهب بعد غارة إسرائيلية على رفح، جنوب قطاع غزة، حيث فر العديد من سكان غزة (ا ف ب)   القدس المحتلة: أعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس21ديسمبر2023، أنه قصف عشرات الأهداف في قطاع غزة فيما واصل دبلوماسيون جهودهم لوقف القتال الذي تقول حماس إنه أسفر عن مقتل 20 ألف شخص في القطاع الفلسطيني.

ووصف منسق الإغاثة بالأمم المتحدة مارتن جريفيث ارتفاع عدد القتلى بأنه "مأساوي ومخز" بينما يناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مرة أخرى مشروع قرار يدعو إلى وقف أعنف حرب في غزة على الإطلاق.

وقال الجيش إن طائراته قصفت 230 هدفا آخر في غزة المحاصرة خلال اليوم الماضي، بما في ذلك موقع لإطلاق الصواريخ ومجمع في مدينة خان يونس الجنوبية، في حين عثرت القوات البرية على أسلحة داخل مدرسة في جباليا بالقرب من مدينة غزة.

وبدأت الحرب عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، مما أسفر عن مقتل نحو 1140 شخصا، معظمهم من المدنيين، واختطاف نحو 250، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام إسرائيلية.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة حماس اليوم الأربعاء إن ما لا يقل عن 20 ألف شخص قتلوا في الأراضي الفلسطينية، من بينهم 8000 طفل و6200 امرأة من بين القتلى.

وفي مدينة رفح بأقصى الجنوب، وهي مركز للعديد من الفلسطينيين النازحين داخليا، تصاعدت الكرات النارية والدخان بعد انفجارات يوم الأربعاء.

وقال قاسم شراب، 25 عاماً، وهو أحد السكان: "أتمنى وقفاً كاملاً لإطلاق النار ووضع حد لسلسلة الوفيات والمعاناة. لقد مضى أكثر من 75 يوماً".

- محادثات هدنة -

وتزايدت الآمال في أن تتجه إسرائيل وحماس نحو هدنة أخرى واتفاق إطلاق سراح رهائن هذا الأسبوع مع قيام زعيم الحركة الفلسطينية بزيارة مصر وإجراء محادثات في أوروبا.

وقال مصدر مطلع على المحادثات لوكالة فرانس برس ان مدير الموساد ديفيد بارنيا عقد "اجتماعا ايجابيا" في وارسو مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية بيل بيرنز ورئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن ال ثاني.

وزار رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، المقيم في قطر، مصر يوم الأربعاء لإجراء محادثات مع رئيس المخابرات العامة عباس كامل.

ومع ذلك، فإن المواقف المعلنة لإسرائيل وحماس لا تزال متباعدة.

وقال مسؤول في حماس لوكالة فرانس برس إن "الوقف الكامل لإطلاق النار وانسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من قطاع غزة شرط مسبق لأي مفاوضات جدية" بشأن تبادل الأسرى.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار في غزة قبل "القضاء" على حماس.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن عن صفقة إطلاق سراح الرهائن الجديدة: "ليس هناك توقعات في هذه المرحلة. لكننا ندفعها قدما".

وساعدت قطر، بدعم من مصر والولايات المتحدة، الشهر الماضي في التوسط في أول هدنة مدتها أسبوع شهدت إطلاق سراح 80 رهينة إسرائيليا مقابل 240 سجينا فلسطينيا.

عاد أحد الرهائن السابقين، أوفير إنجل، 18 عامًا، إلى كيبوتس بئيري مع عائلات الأسرى الآخرين وتجمعوا عند بقايا منازلهم السابقة المحترقة.

وروى عن أسره قائلاً: "لقد أساءوا إلينا عقلياً". "كانت إحدى أصعب اللحظات عندما نقلنا الإرهابيون إلى ظلام دامس مع الكثير من الانفجارات.

"كنت هناك. كل لحظة يكون فيها الرهائن هناك أمر خطير. ليس لديهم وقت. لماذا يجب أن أكون هنا وهم لا يفعلون ذلك؟ عليهم العودة إلى ديارهم. الآن".

- شبكة الأنفاق -

وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في رام الله إنه تلقى تقارير تفيد بأن القوات الإسرائيلية "قتلت بإجراءات موجزة" ما لا يقل عن 11 رجلاً فلسطينياً غير مسلح في أحد أحياء غزة هذا الأسبوع.

وأضافت أن الحادث "يدق ناقوس الخطر بشأن احتمال ارتكاب جريمة حرب"، مضيفة أن الرجلين قتلا أمام أفراد أسرهما في منطقة الرمال بمدينة غزة.

ولم تعلق السلطات الإسرائيلية على الفور عندما اتصلت بها وكالة فرانس برس.

وقالت إسرائيل إن قواتها عثرت على شبكة أنفاق يستخدمها زعماء حماس ومن بينهم يحيى السنوار زعيم الحركة في غزة.

ونشر الجيش لقطات قال إنها تظهر "الشبكة الكبيرة" حول ساحة فلسطين بمدينة غزة والتي تربط المخابئ والمساكن.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة جنود قتلوا يوم الأربعاء ليرتفع عدد القتلى من قواته إلى 137 في قطاع غزة منذ بدء العمليات البرية في أواخر أكتوبر.

وصورت كاميرا بث مباشر لوكالة فرانس برس يوم الاربعاء قنبلتين تضربان رفح، حيث فر العديد من النازحين الذين يقدر عددهم بـ 1.9 مليون نسمة.

وقالت وزارة الصحة التابعة لحماس إن الغارات الإسرائيلية قتلت 12 فلسطينيا على الأقل عندما قصفت منازل ومسجدا في رفح. وقالت في وقت لاحق إن 30 شخصا آخرين على الأقل قتلوا في غارة إسرائيلية أصابت منزلين شرقي خان يونس.

واحتشدت الحشود بين الأنقاض وحفرت بالمجارف والجرافة في محاولة لتحرير الضحايا. ويرقد جسد أسود تحت غطاء أزرق على الأرض الملطخة بالدماء.

وقالت سمر أبو لولي، وهي امرأة من رفح، بعد الغارات الإسرائيلية على حي الشابورة بالمدينة: "كفى، كفى هذا".

"لقد فقدنا كل شيء ولم يعد بإمكاننا تحمل المزيد".

- مأزق الأمم المتحدة -

ومن المقرر أن يحاول مجلس الأمن الدولي مرة أخرى الخميس إصدار قرار يدعو إلى وقف القتال بعد فشل الجهود السابقة لكسب دعم واشنطن.

ورفضت إسرائيل مصطلح "وقف إطلاق النار"، واستخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) مرتين لإحباط قرارات عارضتها إسرائيل منذ بداية الحرب.

وترعى دولة الإمارات العربية المتحدة مشروع قرار تم تخفيفه بالفعل لضمان التوصل إلى حل وسط، بحسب مسودة اطلعت عليها وكالة فرانس برس. 

ويدعو إلى "الوقف العاجل للأعمال العدائية للسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق، واتخاذ خطوات عاجلة نحو وقف مستدام للأعمال العدائية".

وأثارت الحرب مخاوف من تصعيد إقليمي، مع تبادل إطلاق النار عبر الحدود اللبنانية، وتعطل صواريخ المتمردين اليمنيين المدعومين من إيران الشحن في البحر الأحمر.

وقالت إسرائيل يوم الخميس إن إحدى طائراتها المقاتلة والمدفعية قصفت مقاتلي حزب الله المدعوم من إيران خلال الليل ردا على النيران القادمة.

قتلت غارة إسرائيلية امرأة في الثمانينات من عمرها في قرية بجنوب لبنان فجر الخميس، بحسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية لبنانية، وأكد رجال الإنقاذ وفاتها لوكالة فرانس برس.

حذر أنصار الله الحوثيون، والذين أطلقوا صواريخ وطائرات مسيرة على سفن الشحن في البحر الأحمر، يوم الأربعاء من أنهم سيردون إذا هاجمتهم القوات الأمريكية.

وتقوم الولايات المتحدة بتشكيل قوة عمل بحرية متعددة الجنسيات لحماية السفن من هجمات الحوثيين، ويتم تنفيذها تضامنا مع الفلسطينيين في غزة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي