الجيش الإسرائيلي يتكبد خسائر فادحة.. اشتباكات عنيفة من شارع إلى شارع في مدينة غزة  

أ ف ب-الامة برس
2023-11-09

 

 

دخان يتصاعد خلال القصف الإسرائيلي على حدود قطاع غزة (أ ف ب)   القدس المحتلة: اشتبكت القوات الإسرائيلية والمقاومة الفلسطينية في قتال عنيف في مدينة غزة، الخميس9نوفمبر2023، بما في ذلك معركة استمرت عشر ساعات قالت إسرائيل إنها أطاحت بأحد "معاقل" النشطاء الفلسطينيين.

واشتبك مقاتلو المقاومة الفلسطينية بقاذفات الصواريخ والبنادق الهجومية مع جنود إسرائيليين تدعمهم مركبات مدرعة في أنقاض شمال القطاع المحاصر.

وتشكل أشجار النخيل المكسورة ولافتات الطرق المشوهة وأعمدة الإنارة الملتوية علامات على بقايا ما كان في السابق الطريق الشرياني الرئيسي في شمال غزة، كما شاهده صحافي في وكالة فرانس برس أثناء مرافقته للقوات الإسرائيلية في زيارة مدروسة.

وكانت الأعلام الإسرائيلية ترفرف فوق المباني في المنتجعات الشاطئية في شمال غزة ولم تكن هناك مؤشرات تذكر على وجود بشري وسط الدمار مع فرار مئات الآلاف من الوضع الإنساني المتردي.

إن الدمار الشامل هو نتيجة ما يزيد على شهر من الحرب التي أشعلتها هجمات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وفي ذلك اليوم، تدفق مسلحون من الجماعة الإسلامية عبر حدود غزة مع إسرائيل، وقتلوا، بحسب مسؤولين إسرائيليين، 1400 شخص واحتجزوا حوالي 240 رهينة في أسوأ هجوم في تاريخ البلاد.

وردت إسرائيل، متعهدة بتدمير حماس، بقصف جوي وهجوم بري تقول وزارة الصحة في قطاع غزة الذي تديره حماس إنه أسفر عن مقتل أكثر من 10500 شخص، كثير منهم أطفال.

- معقل وأنفاق -

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته قامت بتأمين "معقل عسكري" لحماس في منطقة جباليا الغربية في اليوم الماضي، مضيفا أن القوات "انتهت من تأمين المجمع بعد 10 ساعات من القتال".

وأضافت أن المعركة دارت فوق وتحت الأرض، مما كشف عن بعض شبكة الأنفاق الواسعة التابعة لحماس والقواعد الجوفية التي تشكل عنصرا هاما في قدرة المسلحين على القتال.

وقالت إسرائيل إن عشرات المسلحين قتلوا في حين أضافت أن العدد الإجمالي للقتلى بين القوات الإسرائيلية في الهجوم البري ارتفع إلى 34.

وقد أدى القتال العنيف والإغلاق الفعلي للمنطقة الساحلية المكتظة بالسكان إلى تفاقم الظروف الصعبة للمدنيين.

حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدول على "العمل من أجل وقف إطلاق النار" بين إسرائيل وحركة حماس في غزة، وذلك خلال افتتاحه مؤتمرا في باريس حول المساعدات للأراضي الفلسطينية.

ولن تحضر إسرائيل الاجتماع الذي يهدف إلى حشد اللاعبين الرئيسيين المشاركين في الاستجابة الإنسانية في قطاع غزة.

ووصف توم بوتوكار، كبير الجراحين في اللجنة الدولية للصليب الأحمر، المشهد في المستشفى الأوروبي في خان يونس جنوب غزة بأنه "كارثي".

وقال بوتوكار لوكالة فرانس برس: "خلال الـ 24 ساعة الماضية، رأيت ثلاثة مرضى مصابين بالديدان في جروحهم".

قالت الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية إن شحنة نادرة من الإمدادات الطبية الطارئة وصلت إلى مستشفى الشفاء الرئيسي في مدينة غزة يوم الأربعاء، وهي الثانية فقط منذ بدء الحرب، محذرة من أنها "غير كافية للاستجابة للاحتياجات الهائلة".

- آلاف يفرون من القتال -

وقال الجيش إن 50 ألف شخص فروا من منازلهم في منطقة القتال الرئيسية بشمال غزة يوم الأربعاء، وهي زيادة حادة في الأعداد مقارنة مع وقت سابق من هذا الأسبوع، إضافة إلى أكثر من 1.5 مليون شخص يبحثون بالفعل عن الأمان في جنوب القطاع الساحلي.

وأكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) هذا الرقم، وحذر من أن الظروف يائسة في مناطق القتال شمال منطقة وادي غزة الوسطى.

"يواجه مئات الآلاف من الأشخاص المتبقين شمال وادي غزة، بما في ذلك النازحون داخليًا، وضعًا إنسانيًا صعبًا ويكافحون من أجل تأمين الحد الأدنى من المياه والغذاء للبقاء على قيد الحياة."

وأدان المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك إسرائيل بسبب قصفها وأوامرها لسكان غزة بالفرار.

وقال للصحفيين عند معبر رفح الحدودي مع مصر وهو الطريق الوحيد للخروج من غزة الذي لا تسيطر عليه إسرائيل "إن العقاب الجماعي الذي تمارسه إسرائيل على المدنيين الفلسطينيين يرقى أيضا إلى مستوى جريمة حرب وكذلك الإخلاء القسري غير القانوني للمدنيين".

أصر مسؤول عسكري إسرائيلي على أن قطاع غزة لا يعاني من أزمة إنسانية، حتى مع اعترافه بأن الأراضي الفلسطينية تواجه العديد من التحديات وسط الحرب المستمرة.

وقال العقيد موشيه تيترو، رئيس التنسيق والاتصال في مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، الهيئة التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية والتي تتولى الشؤون المدنية في غزة: "نعلم أن الوضع المدني في قطاع غزة ليس سهلاً".

تبذل الجهود لاستئناف عبور الجرحى الفلسطينيين ومزدوجي الجنسية إلى مصر بعد توقف مغادرتهم يوم الأربعاء، حيث ألقت حماس باللوم على إسرائيل في عدم الموافقة على قائمة الجرحى الذين سيغادرون.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إن أكثر من 100 شاحنة محملة بالمساعدات عبرت إلى غزة من مصر يوم الأربعاء، ليصل العدد الإجمالي إلى 756 شاحنة منذ بدء القتال الشهر الماضي، وهو أقل مما كان يدخل غزة عادة في يومين فقط قبل الحرب.

وقال تورك: "المساعدات التي تصل هي هزيلة".

- بعد الحرب -

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مرارا وقف إطلاق النار ما لم يتم إطلاق سراح الرهائن الـ 239 الذين تحتجزهم حماس حاليا في غزة.

ووفقا لمصدر مقرب من حماس، فإن المحادثات جارية من أجل إطلاق سراح 12 رهينة، من بينهم ستة أمريكيين، مقابل وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام.

ودعمت الولايات المتحدة رفض إسرائيل لوقف إطلاق النار، وقال وزراء خارجية مجموعة السبع في اليابان الأربعاء إنهم يؤيدون "وقفات وممرات إنسانية".

ومع اشتداد الحرب، تزايدت أيضًا المناقشات حول المستقبل المحتمل لغزة بمجرد انتهاء الصراع، بعد أن قال نتنياهو هذا الأسبوع إن إسرائيل ستتولى "الأمن الشامل" للقطاع.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي الأربعاء إنه من المعقول أن تبقى القوات الإسرائيلية "لفترة من الوقت على الأقل" في غزة "لإدارة الوضع الأمني ​​والوضع الأمني".

استولت إسرائيل على غزة في حرب الأيام الستة عام 1967 وانسحبت منها في عام 2005. وبعد عامين، سيطرت حماس على القطاع وفرضت إسرائيل حصارا خانقا.

وعلى المدى الطويل، اقترح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن السلطة الفلسطينية - التي تمارس حكمًا ذاتيًا محدودًا فقط في أجزاء من الضفة الغربية المحتلة - يجب أن تستعيد السيطرة على غزة.

وقال بلينكن يوم الأربعاء "يجب أن يشمل حكما بقيادة فلسطينية وقطاع غزة موحدا مع الضفة الغربية تحت قيادة السلطة الفلسطينية" مكررا الدعوة الأمريكية القائمة منذ فترة طويلة لحل الدولتين.

ومنذ اندلاع الحرب، اجتاح العنف ايضا الضفة الغربية، حيث قالت وزارة الصحة فيها ان ستة فلسطينيين قتلوا الخميس خلال غارة للجيش الاسرائيلي على مدينة جنين الشمالية.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي