مالطا تحل محل شركة الطيران الوطنية المتعثرة  

أ ف ب-الامة برس
2023-10-03

 

 

ستقوم طيران مالطا بتشغيل رحلتها الأخيرة في 30 مارس 2024 (أ ف ب)   أعلن رئيس وزراء مالطا روبرت أبيلا أن مالطا ستغلق شركة الطيران الوطنية التي تتكبد خسائر، طيران مالطا، العام المقبل وتستبدلها بشركة طيران جديدة مملوكة للحكومة.

وكانت الحكومة المالطية تتفاوض مع المفوضية الأوروبية منذ أكثر من 18 شهرًا على أمل السماح لها بضخ حوالي 290 مليون يورو (304 ملايين دولار) من المساعدات الحكومية إلى شركة الطيران.

ومع ذلك، أعلن أبيلا في وقت متأخر من يوم الاثنين أن بروكسل رفضت طلبات الحكومة، ولم يكن هناك مسار عمل آخر سوى إغلاق شركة طيران مالطا واستبدالها بشركة طيران جديدة.

وقال أبيلا "نحن نضمن أن تستمر مالطا في امتلاك شركة طيران وطنية... شركة أقوى وتحقق الربح وتخدم هذا البلد على المستوى الاقتصادي والاجتماعي".

وقال إن الدولة الجزيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط ​​"لا يمكن أن تعتمد على شركات الطيران الأجنبية، نحن بحاجة إلى الاحتفاظ بالسيطرة على شركة الطيران الوطنية لدينا التي يمكنها تلبية احتياجات مالطا وفي نفس الوقت تكون منطقية من الناحية المالية".

ستقوم شركة طيران مالطا بتشغيل رحلتها الأخيرة في 30 مارس 2024 - قبل يومين من الذكرى الخمسين لتأسيسها - وسيتم استبدالها بشركة طيران تعمل تحت شركة أنشئت حديثًا تسمى KM Malaysia Airlines plc.

وستحتفظ شركة الطيران الجديدة بأسطول طيران مالطا المكون من ثماني طائرات من طراز إيرباص A320، لكنها ستخفض أكثر من نصف مساراتها، وتطير إلى 17 وجهة، بانخفاض من 37.

وقالت الحكومة إنه تم تخصيص 350 مليون يورو لاستثمارها في شركة الطيران الجديدة، منها 50 مليون يورو ستكون رأس المال العامل للشركة.

وأوضح وزير المالية كلايد كاروانا خلال عرض تقديمي أن الهدف هو أن يكون المشروع مربحًا بحلول عام 2025.

وستكون شركة الطيران الجديدة مملوكة للحكومة في البداية، كما كانت شركة طيران مالطا، ولكن بموجب الاتفاقية المبرمة مع المفوضية الأوروبية، سيتعين على الحكومة بعد ثلاث سنوات إما البحث عن شريك استراتيجي أو النظر في خصخصة جزئية.

ومع ذلك، أكد كل من أبيلا وكاروانا أن الحكومة ستحتفظ بأغلبية الأسهم.

وقد واجهت شركة طيران مالطا، التي تأسست عام 1974، صعوبات مالية منذ فترة طويلة.

في عام 2012، طلبت فاليتا الإذن من المفوضية الأوروبية لضخ 200 مليون يورو في الشركة وحصلت عليه.

لكن شركة الطيران واصلت نزيف الأموال على مر السنين.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي