النيابة الفرنسية تفتح تحقيقاً بعد سرقة قطع من تشكيلة مصمم "بالمان"

ا ف ب - الأمة برس
2023-09-18

المصمم أوليفييه روستان بعد عرض لتشكيلة أزياء دار "بالمان" النسائية لخريف وشتاء 2023-2024 في باريس في الأول من آذار/مارس 2023 (ا ف ب)

باريس - أعلنت النيابة العامة الفرنسية اليوم الاثنين فتح تحقيق بعدما سُرقت السبت 2023-9-16 أكثر من 50 قطعة من التشكيلة المقبلة لدار "بالمان" للأزياء، قبل أيام من انطلاق أسبوع الموضة في باريس.

وأفاد المدعي العام في بوبيني الواقعة في منطقة باريس بأنّ تحقيقاً قد فُتح في عملية سطو منظمة، وأُوكل إلى الشرطة القضائية.

وأعلنت دار "بالمان" لوكالة فرانس برس أنها لن تلغي عرض الأزياء، مبديةً عدم رغبتها في التعليق على الحادثة لأنّ التحقيق جار في ما حصل.

وكان مصمم أزياء "بالمان" أوليفييه روستان أعلن عبر حسابه في إنستغرام، أن أكثر من 50 قطعة من تشكيلته المقبلة تعرضت للسرقة قبل أيام من عرض الدار خلال أسبوع الموضة في باريس.

وقال المصمم النجم البالغ 38 عاماً في منشور ليل السبت إلى الأحد "اتصل بنا سائقنا ليخبرنا أنه تعرض لهجوم من مجموعة أفراد". وأضاف أن "أكثر من 50 قطعة سُرقت".

وإذ أكّد أن السائق "بخير"، أوضح أنه كان ينقل البضائع في شاحنة كانت متجهة "من المطار إلى مقر بالمان" وسُرقت أيضاً، مشيراً إلى أنه كان في مقر "بالمان" وينتظر تسلّم الشحنة صباح السبت عندما اتصل السائق. 

وأضاف المصمم الذي يتولى منذ نيسان/أبريل 2011 الإدارة الفنية للدار "لقد بذلنا جهوداً شاقة جداً أنا وفريقي،  وسنبذل مزيداً من الجهود ليلًا ونهاراً، وكذلك سيفعل مورّدونا". 

وأفاد مصدر في الشرطة بأنّ "السيارة تعرّضت للسرقة من مسلحين عند مخرج (دي اتش ال) في مطار رواسي، أخرجوا السائق منها وفرّوا".

وعُثر على الشاحنة فارغة في منطقة ميتري موري الباريسية، بحسب المصدر.

وقال مصدر آخر مطّلع على القضية "لقد سُرقت نحو عشرة طرود"، مشيراً إلى أنّ عملية "تقييم للأضرار جارية".

وأحدث روستان انقلاباً في مفاهيم عالم الموضة من خلال الهيب هوب والتنوّع في فريق عمله، وبادر إلى خطوات عدة لتقريب عالم السلع الفاخرة من الشباب وجعل الموضة في متناول الجميع. واكتسب شهرة واسعة أدخلته عالم النجوم.  

ومن المقرر أن يقام في 27 أيلول/سبتمبر الجاري ضمن أسبوع الملابس الجاهزة النسائية في باريس عرض أزياء دار "بالمان" التي استحوذ عليها صندوق الاستثمار القطري "مايهولا" عام 2016.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي