المزارعون والحرفيون لا يجدون زبائن في السودان منذ اندلاع الحرب

ا ف ب - الأمة برس
2023-05-12

حصاد البصل في منطقة في ولاية الجزيرة في الخرطوم في 11 أيار/مايو 2023 (ا ف ب)

الخرطوم - كان ابراهيم عبد القادر يبيع إنتاجه من الطماطم في سوق الخضار المركزية في الخرطوم قبل اندلاع النزاع... اليوم، يضطر الى تسويقه في قرى محيطة بمكان إقامته، ولكنه يبيع بالخسارة، لأن الزبائن بمعظمهم نازحون لا يملكون شيئا.

ويقول عبد القادر متحسّرا "المشترون يعرضون علينا ألفي جنيه سوداني ( أكثر قليلا من ثلاثة دولارات) للقفص الذي يحوي عشرة كيلوغرامات وهذا لا يغطي حتى كلفة النقل من المزرعة الى هنا".

ومنذ بدء المعارك بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو،  يرفض أصحاب الشاحنات، باستثناء قلة، الذهاب إلى الخرطوم، "لأنهم لا يريدون أن يموتوا أو أن يخسروا شاحنتهم"، والذين يوافقون على الذهاب "يطلبون مبالغ كبيرة خصوصا بعد تضاعف سعر الوقود ثلاث مرات". 

على الرغم من ذلك، يواصل المزارعون في القرى المجاورة للخرطوم عملهم كالعادة في موسم الحصاد ويضربون الأرض بمعاولهم لاستخراج البصل.

ويزرع الخطيب ياسين (40 عاما) الفول السوداني الذي تشتهر به بلاده.

ويقول الرجل الذي ارتدى جلبابا وبنطالا من اللون البني الفاتح لوكالة فرانس برس "لدينا مشكلة واحدة، ليس هناك مشترون" يؤمنون استمرارية القطاع الزراعي الذي يمثل 40% من إجمالي الناتج القومي و80% من الوظائف في المناطق الريفية، بحسب الصندوق الدولي للتنمية الزراعية.

- محاصيل تتلف وحرب تطول -

ويقول حسين الأمين الذي يزرع البامية في مساحة خمسة فدادين (الفدان يساوي قرابة 4 آلاف متر مربع) على مقربة من الضفة الغربية للنيل الأزرق، إنه باع خضرواته في الخرطوم للمرة الأخيرة "قبل الحرب بيوم واحد".

ويضيف "الآن بدأ المحصول يتلف لعدم جنيه. كما أننا توقفنا عن ريه بالماء لعدم توفر الوقود اللازم لتشغيل رافعة المياه للري".

وبحسب الأمم المتحدة، كان 65% من السودانيين يعيشون تحت خط الفقر في العام 2020. قبل الحرب، كان ثلث السكان يعانون من الجوع. اليوم، بالإضافة الى الموسم الزراعي الكارثي، نُهبت المساعدات الغذائية من مخازن المنظمات الانسانية.

وحذّرت الأمم المتحدة من أن 2,5 مليون نازح إضافي سيعانون من الجوع يوميا إذا استمرت الحرب.

ويتابع الأمين بأسف "كان لدينا أمل بأن تتوقف الحرب سريعا، لكن يبدو أن هذا الأمر بعيد المنال".

وقُتل أكثر من 750 شخصا في السودان منذ اندلاع الحرب، كما جرح أكثر من خمسة آلاف ونزح قرابة مليون شخص من منازلهم، ثلثهم ذهبوا الى دول مجاورة.

وفقدت حرم آدم الأمل في أن تتوقف الحرب في الخرطوم، فتركت مقهاها الصغير في العاصمة ونزحت مخلّفة وراءها ملايين من سكان الخرطوم الذين يعيشون خلف الأبواب المغلقة في منازلهم خوفا من الموت في الشارع.

في الحصاحيصا، في ولاية الجزيرة على بعد 120 كيلومترا جنوب الخرطوم، وجدت آدم مياها جارية وتغذية ببضع ساعات من الكهرباء يوميا. والأهم، لم تعد تسمع أصوات القصف المتواصل.

ولكنها تجد صعوبة في توفير احتياجاتها الأساسية مع بناتها الثلاث.

وتقول "في الخرطوم، كان دخلي اليومي لا يقل عن 100 ألف ليرة يوميا".

أما في الحصاحيصا حيث افترشت الأرض تحت شجرة مع بائعات أخريات لبيع الشاي والقهوة. فلا يزيد دخلها "عن عشرة آلاف ليرة".

- مغادرة البلاد الى الأبد -

وجلس آدم عيسى الذي يمتهن خياطة الملابس منذ ثلاثين عاما، في ممر بين محلات تجارية في سوق مدينة الحصاحيصا خلف ماكينة خياطه يحتسي كوبا من القهوة. ويقول "في الخرطوم عندي محل فيه ثلاث ماكينات أعمل على واحده ومعي عاملان يعملان على الأخريين. الآن، أستأجر هذه الماكينة وأدفع إيجار المكان والعمل قليل جدا".

ويتابع "ما أجنيه لا يكفي احتياجات أسرتي المكوّنة من ستة أفراد".

أما زاهر دفع الله الذي كان يبيع أصنافا من الخضروات على قارعة الطريق، فقد كان موظفا في مصنع لإنتاج الحديد مملوكا لأجانب في الخرطوم.

مع بداية القتال، أغلقت أبواب المصنع وانقطع الاتصال.

عاد دفع الله مع أسرته الى القرية التي يتحدّر منها وتبعد خمسة كيلومترات غرب الحصاحيصا حيث "قررت أن أبدأ هذا العمل لتوفير احتياجات أسرتي، لكن العائد قليل جدا".

وشاهد دفع الله على شاشات التلفزيون الأجانب وهم يهربون عبر البحر أو الجو في رحلات تنظمها على عجل البعثات الأجنبية في السودان.

ويقول بقلق "أتمنى فقط ألا يكون أصحاب المصنع قرروا مغادرة السودان بشكل نهائي".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي