بعد صدامات مع مناصريه.. الشرطة الباكستانية تفشل في توقيف عمران خان

أ ف ب-الامة برس
2023-03-15

 

مواجهات بين انصار عمران خان وشرطيون في لاهور في 14 آذار/مارس 2023 (ا ف ب) 

إسلام اباد: يبدو أن الشرطة الباكستانية عدلت الأربعاء 15مارس2023، عن توقيف رئيس الوزراء السابق عمران خان في منزله في لاهور بعد اشتباكات عنيفة مع مئات من أنصاره ليلا.

قال مراسلو فرانس برس وشهود عيان كانوا بالقرب من منزل خان في ضاحية زمان بارك الفخمة في لاهور إن قوات الأمن التي انتشرت عدة ساعات انسحبت بعد أن أخلت حواجز ونقاط تفتيش.

وكتب حزب خان "حركة الإنصاف" على حسابه على تويتر "تصدى الشعب لقوات الشرطة والحراس الذين أرسلوا لإيذاء عمران خان".

كما يظهر مقطع فيديو نشره الحزب خان وهو يحيي عشرات الأشخاص داخل حديقة منزله في حين يحتفل أنصاره في الخارج بانسحاب الشرطة.

ليل الثلاثاء الأربعاء، اندلعت اشتباكات بين أنصار خان وعناصر الشرطة الذين أطلقوا الغاز المسيل للدموع وتعرضوا للرشق بالحجارة من الحشود الغاضبة.

وصرح خان لفرانس برس "سبب (هذا الإجراء) ليس لأنني انتهكت قانونا. يريدونني قابعا في السجن حتى لا أتمكن من المشاركة في الانتخابات".

وأضاف رئيس الوزراء السابق "هذا الاعتقال بالقوة لا علاقة له بدولة القانون"، منددا ب"شريعة الغاب".

اطيح برئيس الوزراء السابق في نيسان/أبريل 2022  بموجب مذكرة لحجب الثقة ويواجه مذاك عدة إجراءات قانونية. وهو ما زال يحظى بشعبية كبيرة ويأمل بالعودة إلى السلطة في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في تشرين الاول/أكتوبر.

- الابقاء على مذكرة التوقيف -

وهي المرة الثانية هذا الشهر التي يتم فيها إرسال الشرطة إلى منزله لتنفيذ مذكرة توقيف.

وقد أفلت رئيس الوزراء السابق من عدة مذكرات استدعاء قضائية، متذرعا بمخاوف أمنية. ويقول محاموه إنه أطلق سراحه بكفالة.

   صورة من مقطع فيديو لعمران خان في مقر اقامته في لاهور في 15 آذار/مارس 2023 (أ ف ب) 

تم استدعاء عمران خان (70 عاما) إلى المحكمة بتهمة عدم إعلانه عن جميع الهدايا الدبلوماسية التي تلقاها خلال ولايته وكسب المال من خلال بيع بعضها.

وصرح المتحدث باسم شرطة اسلام اباد محمد تقي جواد لفرانس برس ان "زعيم الحزب لم يفرج عنه بكفالة في هذه القضية بالذات".

قال متحدث إن مذكرة التوقيف يجب ان تنفذ رغم الوضع على الأرض.

في وقت سابق، نشر خان مقطع فيديو يظهره جالسا وراء مكتب زين بقنابل غاز مسيل للدموع مستعملة مع علمي باكستان وحزبه في الخلفية.

وقال "سيستخدمون الغاز المسيل للدموع ضد شعبنا والقيام بأشياء أخرى من هذا القبيل، لكن عليكم أن تعرفوا أن لا سبب لفعل ذلك".

وطوق المئات من أنصار خان منزله الأربعاء لصد محاولات الشرطة توقيفه.

- "مسرحية" -

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي - ونشرها إلى حد كبير حزب خان - عدة انصار ملطخين بالدماء وآخرين يسعون لتجنب الغاز المسيل للدموع.

غرد مسؤول في الحزب أن هناك "حاجة ملحة" لمعدات الإسعافات الأولية.

ودان خان صباحا "الطريقة التي تهاجم بها الشرطة شعبنا غير المسبوقة". وقال "من الواضح أن طلب التوقيف لم يكن سوى مسرحية لان الهدف الحقيقي هو الخطف والقتل".

اجتمعت المحكمة العليا في إسلام أباد الأربعاء للنظر في التماس جديد من "حركة الإنصاف" لمنع اعتقال خان، مما قد ينزع فتيل الأزمة.

منذ إطاحته، يمارس عمران خان ضغوطا على حكومة خلفه شهباز شريف من خلال تكثيف التجمعات الكبرى. كما حل المجلسين الاقليميين اللذين يسيطر عليهما حزبه في محاولة لإجراء انتخابات مبكرة وهو ما ترفضه الحكومة.

صرح شريف للصحافيين الأربعاء أن خان يعتبر نفسه "فوق القانون". وقال "إنه يتحدى جميع محاكم البلاد. إنه استفزاز بحت".

في تشرين الثاني/نوفمبر أصيب خان برصاصة في الساق خلال تجمع سياسي وقال إن ما تعرض له محاولة اغتيال يقف وراءها شهباز شريف.

تجري هذه الأحداث في اجواء متوترة: البلد الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 220 مليون نسمة يواجه صعوبات اقتصادية خطيرة مع تضخم متسارع واحتياطي غير كاف من العملات الاجنبية وجمود في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

كما يتدهور الوضع الأمني مع سلسلة هجمات دامية استهدفت قوات الشرطة نسبت لحركة طالبان باكستان.

وقال المحلل السياسي والناشط في مجال حقوق الإنسان توصيف أحمد خان "أزمة لاهور دليل على مدى تدهور الاوضاع في البلاد".

وأضاف "من ناحية، انه إخفاق لقوات الأمن والشرطة. ومن ناحية أخرى انه توجه جديد في سياسة جنوب آسيا: زعيم سياسي يتحدى الاعتقال باستخدام مساعديه وأنصاره".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي