الاتحاد العام التونسي للشغل يندد بتوقيف أحد قيادييه

أ ف ب-الامة برس
2023-02-01

 

    الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي يلقي خطابا. تونس في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 (أ ف ب)   

تونس: ندد "الاتحاد العام التونسي للشغل"، النقابة العمالية المركزية الأربعاء 1فبراير2023، بتوقيف أحد قيادييه واعتبر ذلك "خرقا" للحقوق النقابية وللدستور التونسي اثر خطاب للرئيس قيس سعيّد ندد فيه بتوظيف الاضراب "لمآرب سياسية".

نفذت نقابة الطرقات اضرابا يومي الاثنين والثلاثاء من أجل زيادة الأجور فضلا عن مطالب أخرى.

ومساء الأربعاء تم توقيف أنيس الكعبي الكاتب العام "للنقابة الخصوصية للطرقات السيارة".

واعتبر الاتحاد في بيان الأربعاء أن ذلك يمثل "ضربا للعمل النقابي وانتهاكا للحقوق النقابية وخرقا للاتفاقيات الدولية المصادق عليها من طرف الدولة التونسية ولما ورد في دستور الجمهورية التونسية من فصول تنصّ على احترام الحريات النقابية وحقّ الاضراب".

في كلمة ألقاها الرئيس قيس سعيّد مساء الثلاثاء اثر لقائه بقيادات أمنية في ثكنة أمنية بالعاصمة تونس، أكد أن "من يتولون قطع الطرق اليوم ويهددون بقطع الطريق السيارة لا يمكن أن يبقوا خارج دائرة المساءلة".

وأضاف أن "الحق النقابي مضمون بالدستور ولكن الحق الدستوري لا يمكن ان يتحول إلى مآرب سياسية لم تعد تخفى على أحد".

واعتبر الاتحاد ان خطاب سعيّد "تضمّن تحريضا ضدّ حرية العمل النقابي والحقّ في الاحتجاجات السلمية"، ودعا انصاره إلى "التعبئة والاستعداد للدفاع عن الحقّ النقابي وحقّ الإضراب والحريات العامة والفردية بكلّ الأشكال النضالية المشروعة".

وأكد القيادي في الاتحاد حمزة محمودي في تصريحات لوسائل اعلام محلية أن سبب توقيف أنيس الكعبي يعود إلى "تقديم شكوى بخصوص تصريحاته الاذاعية كبدت شركة (الطرق) خسائر مالية".

ويواجه سعيّد الذي يحتكر السلطات في البلاد منذ العام 2021 انتقادات شديدة من قبل منظمات حقوقية تونسية ودولية بتشديد "القيود التعسفية" على الحريات في حق معارضيه.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي