علاج رائحة الفم الكريهة بالأعشاب لأنفاس أكثر انتعاشاً

سيدتي
2022-11-28

علاج رائحة الفم الكريهة بالأعشاب لأنفاس أكثر انتعاشاً (سيدتي)

رائحة الفم الكريهة هي مشكلة شائعة، وهناك العديد من الأسباب المختلفة لها، وعادة ما يكون سبب رائحة الفم الكريهة هو مشاكل في اللثة والأسنان. وفي بعض الأحيان، قد تشير رائحة الفم الكريهة إلى مشكلة صحية أساسية في مكان آخر في الجسم مثل المعدة أو الجهاز الهضمي، وهناك العديد من علاجات رائحة الفم المتوفرة في الصيدليات والمتاجر، ولكن يمكن أن تكون الأعشاب المنزلية اليومية مصدراً للتخلص من رائحة الفم الكريهة، وهناك عدة طرق يمكنك من خلالها استخدام الأعشاب، من مضغ الأوراق، أو غليها في مشروب، أو استخدامها كغسول للفم أو إضافتها إلى فرشاة أسنانكِ. في السطور التالية ستتعرفين على أفضل الأعشاب التي تساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة:

تحتوي معظم أنواع معجون الأسنان على نكهة النعناع، وهذا ليس مصادفة، فالنعناع لديه القدرة على إعطاء الفم شعوراً بالانتعاش والنظافة؛ وزيت النعناع الأساسي يفعل أكثر بكثير من مجرد خلق شعور بالانتعاش، فقد أظهرت إحدى الدراسات أن زيت النعناع يساعد في الواقع على تقليل رائحة الفم الكريهة بشكل أكثر فاعلية من غسول الأسنان الذي يُباع في الصيدليات.

القرنفل له تاريخ طويل في الطب الصيني لعلاج رائحة الفم الكريهة، وقد وجدت الدراسات الحديثة أن القرنفل عنصر فعّال في غسول الفم، وفي إحدى الدراسات اختار المشاركون استخدام القرنفل بدلاً من غسول الفم التجاري لطعمه وسهولة استخدامه.

الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة، وقد عرف منذ فترة طويلة بين ممارسي الطب البديل بقدرته على قتل الكائنات الضارّة المسببة لرائحة الفم الكريهة، ومع هذه الخصائص القوية، قام الباحثون بفحص فاعلية مستخلص زيت شجرة الشاي في غسول الفم، فوجدت إحدى الدراسات أن زيت شجرة الشاي يقضي على مجموعة واسعة من الكائنات الحيّة الدقيقة أكثر من الكلورهيكسيدين الكيميائي. كما وجدت دراسة أخرى أن البورفيروموناس اللثوية، وهي بكتيريا مرتبطة برائحة الفم الكريهة، كانت شديدة التأثر بزيت شجرة الشاي المُضمَّن في الغسول. كما وُجد أيضاً أن زيت شجرة الشاي ناجح في معالجة المبيضات التي يمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة.

تمَّ استخدام الصنوبر تاريخياً في مجموعة من العلاجات الطبية، ويحتوي الصنوبر بشكل طبيعي على مطهر تيربين القوي على الكائنات الحيّة الضارّة، وقد حدد الباحثون أيضاً أن زيوت الصنوبر توفر خصائص قوية مضادّة للأكسدة كعنصر من مكونات غسول الفم.

أظهر نبات الأوكالبتوس فاعلية ملحوظة لتقليل رائحة الفم الكريهة، وفي دراسة أُجريت عام 2010، وُجد أن الأوكالبتوس يقضي على رائحة الفم عن طريق تقليل مركّبات الكبريت المتطايرة المسببة لرائحة الفم الكريهة. ملاحظة من "سيدتي. نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذه العلاجات استشارة طبيب مختص.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي