أسوأ نصائح لفقدان الوزن.. قد تؤدي إلى تقدمك في السن بشكل أسرع

زهرة الخليج
2022-10-18

أسوأ نصائح لفقدان الوزن.. قد تؤدي إلى تقدمك في السن بشكل أسرع (زهرة الخليج)

ذا فكرتِ يوماً في البحث عن نصائح لفقدان الوزن، فستجدينها في كل مكان، من خلال المدونات والمقالات والأبحاث ومقاطع فيديو "يوتيوب"، والعديد من حسابات "إنستغرام". لذا بلا شك لدينا دائمًا نصائح حول إنقاص الوزن في متناول أيدينا، لكن ما تجب معرفته أنه يمكن أن تكون بعض هذه النصائح سامة ومضرة بصحتنا. 
وهناك العديد من الأشخاص، الذين يشاركون نصائح فقدان الوزن التي يمكن أن تضر بصحتنا بمرور الوقت، وتؤدي إلى الشيخوخة، وسنخبركِ هنا ببعض النصائح التي يجب تجنبها، والتي يمكن أن تؤدي بالفعل إلى تقدم جسمكِ في العمر بسرعة. 

قد يكون حساب السعرات الحرارية مفيدًا للبعض، لكن التأكد من أنكِ تتناولين نظامًا غذائيًا متوازنًا هو أكثر أهمية، حيث يقول الخبراء إن أحد أكثر السلوكيات الضارة في مجال التغذية، هو أن الناس يحسبون سعراتهم الحرارية مع استمرار تناولهم لطعامِ منخفض الجودة، دون استهلاك ما يكفي من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والدهون غير المشبعة، والأطعمة الليفية. 
لذا، إن الوجبات المليئة بالعناصر الغذائية الضرورية، ستساعد في عملية إنقاص الوزن، وستدعم أيضًا طول العمر. 

إذا كنت تعتقدين أن السعرات الحرارية هي كل ما يهم، فإليكِ المعلومة التي يجب أن تعرفيها، وهي أنه إذا كنتِ لا تحصلين على ما يكفي من البروتين، فأنتِ على الأرجح تهيئين نفسكِ للفشل، وليس ذلك فحسب، بل قد يؤثر ذلك أيضًا على تسريع عملية الشيخوخة. 
ويقول خبراء التغذية إن الخطأ الفادح في فقدان الوزن، والذي يؤدي إلى تقدمك في العمر بشكل أسرع، هو التركيز فقط على خلق عجز في السعرات الحرارية دون الانتباه إلى تركيبة تلك السعرات الحرارية، لذا فإنه من الضروري استهلاك مستويات أعلى من البروتين عند فقدان الوزن، في محاولة للحفاظ على المزيد من الجسم النحيل. 
وعليكِ معرفة أنكِ تبدئين بفقدان الدهون والعضلات عند اتباع نظام غذائي، وستؤدي قلة العضلات إلى تقليل التمثيل الغذائي، فضلاً عن احتمال التسبب في فقدان العظام، لذلك إن استهداف ما لا يقل عن 25-30 غرامًا من البروتين لكل وجبة، مع كميات معتدلة من الحبوب الكاملة والنباتات الغنية بالألياف، وكذلك الدهون الصحية للقلب، يضمن لكِ الحصول على أفضل النتائج التي من المحتمل أن تكون أكثر استدامة أيضًا. 

يمكن أن تكون بدائل الوجبات ضارة ليس فقط لفقدان الوزن بشكل مستدام، لكن لصحتك العامة أيضًا، ففي حين أن منتجات استبدال الوجبات مثل: المخفوقات والكعك، قد تكون مفيدة في تناول وجبة منخفضة السعرات الحرارية، أو وجبة خفيفة أثناء التنقل، إلا أن العديد من هذه المنتجات تتم معالجتها بشكل كبير، وتحتوي على سكريات مضافة. 
ولقد ارتبط تناول الأطعمة المصنعة بشكل منتظم بالعديد من الأمراض المزمنة، كما أن الكثير من السكر يمكن أن يسهم أيضًا في تطور الأمراض المزمنة، وتسريع عملية الشيخوخة. 

الأنظمة الغذائية، مثل: حمية "أتكينز" و"كيتو"، جعلت الأمر يبدو كما لو أن الكربوهيدرات هي العدو، لكن هذا ببساطة ليس صحيحًا. ففي حين أن تجنب السكريات المضافة والكربوهيدرات المكررة مفيد في إنقاص الوزن، إلا أن الاستغناء عن الكربوهيدرات المعقدة، مثل: الفاكهة الطازجة والخضروات النشوية والحبوب الكاملة، قد يعرقل جهود إنقاص الوزن، ويمكن أن يساهم في الشيخوخة المبكرة، لأن هذه الأطعمة هي مصادر قيمة للألياف والمغذيات الحيوية الأخرى، حيث تم ربط تناول الأطعمة ذات الألياف العالية بفقدان الوزن، وكذلك بتقليل علامات الشيخوخة. 

ليس عليكِ تجنب الدهون من أجل إنقاص الوزن. ففي الواقع، يحتاج جسمك إلى الدهون الصحية للبقاء على قيد الحياة، إذ إننا نحتاج إلى بعض الدهون، لصحتنا العامة، ورفاهيتنا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي