اليورو ينخفض إلى تحت عتبة الدولار المعزز بفضل تصميم البنك المركزي الأميركي

أ ف ب-الامة برس
2022-08-22

 ورقة نقدية من فئة 20 يورو في دورتموند بغرب ألمانيا في 27 كانون الثاني/يناير 2020 (ا ف ب)

بروكسل: ارتفع الدولار لبضع لحظات الاثنين 22أغسطس2022، فوق عتبة اليورو الواحد بفضل تصميم العديد من أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي تشديد سياستهم النقدية.

في حين أن الاقتصاد الأوروبي سيعاني من القفزة في أسعار الطاقة التي ستحدّ من مجال مناورة البنك المركزي الأوروبي وبنك إنكلترا، فقد اليورو حوالي الساعة 08:50 ت غ (10:50 صباحًا في باريس) 0,29% ليصل إلى 1,0008 دولار، بعد انخفاضه إلى 0,9990 دولار، فيما انخفض الجنيه الاسترليني 0,24% إلى 1,1801 دولار، وهي مستويات لم يشهدها السوق منذ منتصف تموز/يوليو.

ويقترب اليورو من أدنى مستوياته هذا العام عند 0,9952 دولار. وفي حال انخفاض العملة الأوروبية الموحدة إلى ما دون هذا الحد، فسوف تسجّل نسباً غير مسبوقة منذ 2002، العام الذي طُرحت خلاله للتداول.

في الجانب الأميركي، وفي حين راهن بعض الصرافين على أن الاحتياطي الفدرالي سوف يبطئ وتيرة رفع معدلات الفائدة، حاول العديد من المسؤولين في البنك المركزي الأميركي إقناعهم بأن رفع أسعار الفائدة سيستمر.

وقال المحلل في كوميرزبنك، اولريخ لوختمان إن "ندوة جاكسون هول" التي تُعقد "في نهاية الأسبوع... ستشكل فرصة جديدة للاحتياطي الفيدرالي لإقناع السوق".

وسيتحدث رئيس الاحتياطي الفيدرالي الجمعة في هذا الاجتماع لحكام البنوك المركزية.

من جهتها "تستعد أوروبا لوقف جديد لخط أنابيب غاز نورد ستريم 1  في وقت لاحق هذا الشهر"، وفق ما قال المحلل في أواندا كريغ إيرلام لوكالة فرانس برس.

وأعلنت شركة غازبروم الروسية العملاقة الجمعة تعليق شحنات الغاز الروسي إلى أوروبا لمدة ثلاثة أيام من 31 آب/اغسطس إلى 2 أيلول/سبتمبر بهدف "الصيانة"، ما يثير مخاوف من حدوث نقص في موارد الطاقة في أوروبا حيث تُتهم موسكو بالابتزاز في هذا المجال.

نتيجة لذلك، ارتفع سعر الغاز الأوروبي (العقد الآجل الهولندي TTF) ووصل إلى 292,995 يورو للميغاواط/ساعة الاثنين، مقتربًا من أعلى مستوياته على الإطلاق التي سُجّلت في الأيام الأولى من غزو أوكرانيا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي