في 7 أيام فقط.. كيف تبدئين تقليص السكر؟

زهرة الخليج
2022-08-05

في 7 أيام فقط.. كيف تبدئين تقليص السكر؟ (زهرة الخليج)

ماذا لو قلنا لك إن تغييرًا واحدًا فقط في اليوم، يمكن أن يساعدكِ على تقليل السكر في نظامك الغذائي، ويساعدك على انخفاض الرغبة الشديدة في تناول السكر؟.. بالتأكيد تكون إجابتكِ نعم هاته من فضلك! 

لذا، في هذه السطور، سنخبركِ كيف يمكنكِ فعل ذلك في غضون سبعة أيام فقط، وسنخبركِ أيضاً بكيفية الاستفادة من الرغبة الشديدة في تناول السكر، وطرق تقليل الرغبة الشديدة في تناوله، وكيفية التخلص من الحلويات التي لا تفيد جسمكِ، لذا تابعي القراءة. 

اليوم الأول: لا تتناولي الوجبات الخفيفة السكرية 
تخلصي من الحلويات التي يسهل الحصول عليها في خزانة المؤن أو الدرج، مثل: الكوكيز، وألواح الطاقة، والكعك، والحلوى. وتذكري أنكِ بهذه الطريقة تخفضين بالفعل عددًا من السعرات الحرارية غير الضرورية. 

ومن القواعد الأساسية الجيدة الالتزام بتناول 25 غرامًا (أو ست ملاعق صغيرة من السكر) يوميًا للمرأة، و36 غرامًا (أو تسع ملاعق صغيرة) للرجل. 

وعندما تلاحظين اشتهاء السكر، توقفي وخذي لحظة لتكتشفي السبب وراءه، إذ إن هناك شيئاً ما يدفعك حقًا إلى الرغبة في تناول السكر.. في ما يلي بعض الأسباب: 

نسبة السكر في الدم لديك منخفضة للغاية:
هذا يعني أنه من المحتمل أنكِ تباعدين بين وجبات الطعام أكثر من اللازم، أو أنكِ لا تتناولين ما يكفي من البروتين، الذي يثبّت نسبة السكر في الدم. 

لذا، قومي بإقران وجبة خفيفة تحتوي على البروتين، مثل: المكسرات المختلطة والفواكه المجففة الخالية من السكر، حيث تعمل الدهون الصحية في المكسرات على إبطاء امتصاص السكريات الطبيعية للفاكهة، حتى تعودي إلى التوازن، وتتوقف الرغبة الشديدة. 

أنتِ متعبة:
اجعلي هدفك هو الحصول على سبع إلى تسع ساعات من النوم، كل ليلة. 

تعانين متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، أو في فترة ما حول سن اليأس:

تؤدي المستويات غير الكافية من هرمون البروجسترون أو الأستروجين إلى الرغبة الشديدة في تناول الحلويات، عن طريق قطع المواد الكيميائية في المخ، مثل: السيروتونين والدوبامين والنورادرينالين، ما يؤدي إلى الأرق والصداع والتعب والاكتئاب الخفيف. 

لذا، جربي تناول فول الصويا، لأنه يحتوي على مركبات تسمى "الإيسوفلافون"، التي تحاكي هرمون الإستروجين في الجسم، وإذا لم يحد ذلك من الرغبة الشديدة في تناول السكر، فابحثي عن الحلويات الطبيعية، مثل: الشوكولاتة الداكنة غير المحلاة، أو البرتقال، أو حفنة من التوت، أو قطع الجزر، أو البطاطا الحلوة الصغيرة المخبوزة. 

اليوم الثاني: قومي بإجراء مقايضات ذكية، حيث يمكنكِ ذلك في أي وقتٍ تستخدمين فيه السكر أو التحلية الاصطناعية، لاحظي اندفاعك ثم اسألي نفسكِ عما إذا كان من الضروري الاستمتاع بالطعام أو الشراب، وضعي في اعتبارك استخدامك ما يسمى "المحليات الطبيعية"، مثل: العسل حيث يتعامل جسمكِ مع هذه المحليات بنفس الطريقة، التي يتعامل بها مع السكريات الأخرى. 

مثلاً، ضعي في اعتبارك استبدال ربع حبة من الموز المهروس برشّ السكر البني المعتاد في دقيق الشوفان، وتناول قهوتك مع مخفوق القرفة، بدلاً من شراب منكّه. 
وقد يؤدي التخلص من السكر المضاف إلى جعل براعم التذوق لديك تتوق إلى الحلاوة، لذا إليكِ بعض الحلول التي تساعدك للخروج من هذا المأزق: 

أضيفي مستخلص الفانيليا 
في حين أنها ليست حلوة في الواقع، تذكرنا الفانيليا بالآيس كريم والكعك والحلويات الأخرى، لذا أضيفي بضع قطرات إلى الشاي أو الزبادي أو دقيق الشوفان أو زبدة الجوز أو العصائر. 

جربي جوز الهند المحمص غير المحلى 
هذه الرقائق حلوة بشكل طبيعي، وتضيف طعمًا مقرمشًا إلى الإفطار أو الحلوى، واختاري الرقائق الكبيرة، حيث إن زيادة مساحة السطح تعني المزيد من النكهة على لسانك. 

كراميل البصل 
إذا كنتِ ستصنعين صلصة الطماطم أو الحساء، فتخطّي السكر، وقومي بـ"كرملة" أي بصلة في الوصفة بدلاً من تقليبها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي