بيئة ومناخفضاءعالم الحيوانحشراتفيزياءطيورالانسانبحار وأنهارعالم النباتاتكوارث

وداعا للمهدئات : زرع جهاز داخل الجسم لتخفيف الألم

متابعات الأمة برس
2022-07-08

الجهاز الجديد الذي يستهدف تخفيف الألم (الفريق البحثي)القاهرة - حازم بدر - طور فريق من الباحثين بقيادة جامعة نورث وسترن الأميركية، جهازا صغيرا لتخفف الألم يتم زرعه داخل الجسم لتخفيف الألم دون استخدام الأدوية، بما يوفر بديلا لمسكنات الألم من المواد الأفيونية، وغيرها من الأدوية التي تسبب الإدمان.
يعمل الجهاز الذي تم الإعلان عن تفاصيله أول من أمس بدورية «ساينس»، عن طريق الالتفاف برفق حول الأعصاب لتقديم تبريد دقيق وموجه، يساهم في تخدير الأعصاب ومنع إشارات الألم عن الدماغ، وتوجد مضخة خارجية تمكن المستخدم من تنشيط الجهاز عن بعد ثم زيادة شدته أو تقليلها، وبعد ذلك عندما لا تكون هناك حاجة للجهاز، فإنه يمتص بشكل طبيعي في الجسم، متجاوزا الحاجة إلى الاستخراج الجراحي.
ويعتقد الباحثون أن الجهاز لديه القدرة على أن يكون أكثر قيمة للمرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية روتينية أو حتى بتر الأطراف، ويحتاجون عادة إلى أدوية تخفيف الألم بعد الجراحة، ويمكن للجراحين زرع الجهاز أثناء العملية للمساعدة في إدارة ألم المريض بعد الجراحة.
يقول جون روجرز، المتخصص في مجال الإلكترونيات الحيوية، والذي قاد تطوير الجهاز في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة نورث وسترن، بالتزامن مع الدراسة «رغم أن المواد الأفيونية فعالة للغاية، إلا أنها تسبب الإدمان بشكل كبير، وكمهندسين، تحفزنا فكرة علاج الألم بدون أدوية، بطرق يمكن تشغيلها وإيقافها على الفور، وتستغل التكنولوجيا الخاصة بنا الآليات التي لها بعض أوجه التشابه مع تلك التي تسبب الشعور بالخدر في الأصابع عند البرودة، ويسمح جهازنا بإنتاج هذا التأثير بطريقة قابلة للبرمجة، بشكل مباشر للأعصاب المستهدفة».
وللحث على تأثير التبريد، يحتوي الجهاز على قنوات دقيقة، وتحتوي إحدى القنوات على سائل التبريد (بيرفلوروبنتان)، والذي تمت الموافقة عليه سريريا بالفعل كعامل تباين بالموجات فوق الصوتية وأجهزة الاستنشاق المضغوطة، وتحتوي القناة الثانية على نيتروجين جاف، وهو غاز خامل، وعندما يتدفق السائل والغاز إلى غرفة مشتركة، يحدث تفاعل يؤدي إلى تبخر السائل على الفور، وفي الوقت نفسه، يراقب مستشعر مدمج صغير درجة حرارة العصب للتأكد من أنه لا يصبح شديد البرودة، مما قد يتسبب في تلف الأنسجة.
يقول ماثيو ماكوان المؤلف المشارك بالدراسة: «نستهدف بشكل خاص الأعصاب الطرفية، التي تربط الدماغ والحبل الشوكي ببقية الجسم، فهذه هي الأعصاب التي تنقل المنبهات الحسية، بما في ذلك الألم، ومن خلال توفير تأثير التبريد لعصب واحد أو اثنين فقط من الأعصاب المستهدفة، يمكننا بشكل فعال تعديل إشارات الألم في منطقة معينة من الجسم». ويضيف أن «جميع مكونات الجهاز متوافقة حيويا وتمتص بشكل طبيعي في السوائل الحيوية بالجسم على مدار أيام أو أسابيع، دون الحاجة إلى الاستخراج الجراحي».







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي