البنك الدولي ينشئ صندوقا لتحسين الوقاية من الأوبئة والتصدي لها

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-01

 

عامل صحي يستعد لإعطاء لقاح في لوس أنجلوس، كاليفورنيا في يناير 2022 (ا ف ب)

وافق مجلس إدارة البنك الدولي يوم الخميس 30 يونيو 2022م  على إنشاء صندوق يهدف إلى تمويل الاستثمارات في تعزيز مكافحة الأوبئة.

وقال البنك في بيان إن الصندوق سيدعم الوقاية والتأهب والاستجابة مع التركيز على البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وأضافت أن "التكلفة البشرية والاقتصادية والاجتماعية المدمرة لكوفيد-19 سلطت الضوء على الحاجة الملحة إلى اتخاذ إجراءات منسقة لبناء أنظمة صحية أقوى وتعبئة موارد إضافية"

وأضاف البنك الدولي أن الصندوق، الذي يهدف إلى افتتاحه في وقت لاحق من هذا العام، تم تطويره تحت قيادة الولايات المتحدة وإيطاليا وإندونيسيا كجزء من رئاستها لمجموعة العشرين، وبدعم واسع من مجموعة العشرين.

وسيتم استخدامه في عدد من المجالات، بما في ذلك مراقبة الأمراض، مع أكثر من 1 مليار دولار من الالتزامات التي تم الإعلان عنها بالفعل.

وقال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس في البيان "البنك الدولي هو أكبر مزود لتمويل طاعون المجترات الصغيرة مع عمليات نشطة في أكثر من 100 دولة نامية لتعزيز نظمها الصحية".

وقال البنك الدولي إن ما يسمى بصندوق الوساطة المالية (FIF) سيوفر التمويل "لاستكمال عمل المؤسسات القائمة في دعم البلدان والمناطق المنخفضة والمتوسطة الدخل للاستعداد للجائحة المقبلة".

منظمة الصحة العالمية هي أحد أصحاب المصلحة في المشروع وستوفر الخبرة الفنية ، حسبما قال رئيسها تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن أكثر من مليون أمريكي وملايين الأشخاص حول العالم فقدوا حياتهم بسبب كوفيد-19، مشددا على أهمية تعزيز الاستثمار في التأهب للجائحة.

وقال بايدن في بيان في وقت متأخر من يوم الخميس "عندما يتعلق الأمر بالاستعداد للوباء المقبل، فإن تكلفة التقاعس عن العمل أكبر من تكلفة العمل". "الاستثمار في الاستعداد الآن هو الشيء الصحيح والشيء الذكي الذي يجب القيام به."

وفي بيان منفصل في وقت سابق من اليوم، وصفت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين الصندوق بأنه "إنجاز كبير سيساعد البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل على الاستعداد بشكل أفضل للوباء المقبل".

وقالت: "حتى مع استمرارنا في العمل على إنهاء كوفيد-19، فإن قرار مساهمي البنك الدولي اليوم سيساعد على تعزيز القدرة على الوقاية من الأوبئة المستقبلية واكتشافها والاستجابة لها".

وقال متحدث باسم البنك الدولي لوكالة فرانس برس إنه إذا كانت جائحة كوفيد-19 لا تزال مستمرة عند تنفيذ الصندوق، فيمكن استخدامه لتقديم الدعم ضد الأوبئة الحالية والمستقبلية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي