المزروعي: انتاج الامارات النفطي قريب من أقصى مستوى متفق عليه مع روسيا

أ ف ب-الامة برس
2022-06-28

 الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يسار) يلتقي رئيس الإمارات الجديد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في قصر المشرّف في أبوظبي في 15 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)

أبوظبي: أكدت الإمارات، الثلاثاء 28يونيو2022، أنّ انتاجها النفطي قريب من الحد الأقصى المخصص لها ضمن مجموعة "اوبك بلاس" مع روسيا، مجددة التزامها بهذا الاتفاق، وذلك قبل زيارة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى المنطقة للحث على زيادة الانتاج.

وقال وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل المزروعي في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية إن "انتاج دولة الإمارات الحالي قريب من سقف الإنتاج المرجعي للدولة في اتفاقية اوبك بلاس وهو 3,168 مليون برميل يوميا".

وتتعرّض البلدان المصدّرة للنفط "أوبك" وتحالف "اوبك بلاس" مع موسكو، حاليا لضغوط من القوى الغربية لزيادة إنتاجها لتهدئة الأسعار المرتفعة منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في شباط/فبراير.

ويؤكد تحالف "اوبك بلاس"، الكارتل المكون من 23 عضوا بقيادة الرياض وموسكو، رغبته في إرضاء روسيا والحفاظ على تماسك المجموعة.

والإمارات قادرة على انتاج 4,2 مليون برميل يوميا بحسب طاقتها الانتاجية القصوى المعلن عنها، لكن الوزير الإماراتي أكّد في البيان أن "التزامنا قائم بهذا السقف الى نهاية الاتفاقية" مع روسيا التي تحدد سقف انتاج لكل دولة وساعدت على استقرار سوق الخام لفترة طويلة.

ويزور الرئيس الاميركي جو بايدن السعودية الشهر المقبل حيث يتوقّع أن يدفع باتّجاه زيادة المملكة إنتاجها النفطي في مسعى لكبح ارتفاع أسعار الوقود وتسارع التضخم.

والاثنين، أثناء تبادل التقطته عدسات الكاميرات في قصر إلماو في المانيا حيث يلتقي قادة مجموعة السبع، أبلغ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون نظيره الأميركي بمضمون مكالمة مع نظيره الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بشأن قدرات الدول المنتجة للنفط.

وأفاد الرئيس الفرنسي بايدن في إشارة إلى نظيرهما الإماراتي "قال لي أمرين -- الأول: نحن عند الحد الأقصى.. ثم قال إن السعوديين يمكنهم زيادة 150 (ألف برميل يوميا). ربما أكثر من ذلك بقليل لكن ليس لديهم طاقات ضخمة لمدة ستة أشهر".

وتعد السعودية والإمارات، وبدرجة أقل الكويت والعراق، الدول الوحيدة في منظمة أوبك القادرة على ضخ المزيد من النفط. وتملك هذه الدول طاقة احتياطية تقدر بما بين 2,5 مليون و3 ملايين برميل يوميا.

ومع ذلك، فإن ضخ هذه الكميات الإضافية لن يعوض انخفاض الصادرات الروسية، بحسب خبراء في القطاع.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي