منظمة الصحة العالمية تبلغ عن اكتشاف أكثر من 3400 حالة إصابة بجدري القرود في 50 بلدا

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-28

 

 

طفح جلدي على يدي رجل أصيب بجدري القردة في جمهورية الكونغو الديموقراطية في 1997 في صورة وزّعتها المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها. (ا ف ب)

جنيف-  لدى منظمة الصحة العالمية بيانات عن 3,413 حالة مؤكدة مختبريا للإصابة بجدري القرود في 50 بلدا وحالة وفاة واحدة منذ بداية عام 2022. جاء ذلك في النشرة الإخبارية لمنظمة الصحة العالمية التي نشرت يوم الثلاثاء في جنيف.

 وقالت المنظمة "في الفترة من 1 يناير إلى 22 يونيو 2022، تلقت المنظمة 3413 حالة إصابة بجدري القرود وحالة وفاة واحدة بسبب هذا المرض من 50 بلدا وإقليما تقع في خمسة أقاليم تابعة للمنظمة". ومنذ نشر النشرة الإخبارية السابقة في 17 حزيران/يونيو، تم تحديد 1,310 إصابات جديدة في ثمانية بلدان.

تحدث غالبية حالات جدري القرود (86٪) في الإقليم الأوروبي. تليها الأمريكتان (11٪) وأفريقيا (2٪) وشرق البحر الأبيض المتوسط (أقل من 1٪) ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ (أقل من 1٪). ومن بين البلدان، توجد أعلى نسبة إصابة الآن في المملكة المتحدة، حيث أصيب 793 شخصا بجدري القردة، وكذلك في ألمانيا (521) وإسبانيا (520) والبرتغال (317) وفرنسا (277) وهولندا (167) والولايات المتحدة (142). وفي الولايات والأقاليم ال 43 المتبقية، لا يتجاوز عدد الحالات 100 حالة. وتم الإبلاغ عن الوفاة الوحيدة حتى الآن في نيجيريا.

وترصد منظمة الصحة العالمية عن كثب الوضع الوبائي. في البلدان غير المتوطنة بجدري القرود ، توجد العدوى بشكل رئيسي في الرجال الذين كانت لديهم مؤخرا علاقة حميمة مع "شركاء جدد أو العديد من الشركاء". ويشير انتشار العدوى في عدد كبير من البلدان إلى أن الفيروس "يمكن أن ينتشر لبعض الوقت" دون أن تكتشفه نظم الترصد الوبائي. ومع ذلك، تعتبر منظمة الصحة العالمية خطر انتشار المرض على نطاق عالمي معتدلا. وخلصت لجنة جدري القرود في اجتماعها المعقود في 23 حزيران/يونيه في جنيف إلى أن الفاشية ليست حاليا حالة طارئة تثير قلقا دوليا.

جدري القرود

جدري القرود هو مرض فيروسي نادر يحدث بشكل رئيسي في المناطق النائية في وسط وغرب أفريقيا ، ويقع بالقرب من الغابات الاستوائية الرطبة. وسجلت أول حالة لانتقال المرض من الحيوان إلى الإنسان في عام 1970 في إقليم جمهورية الكونغو الديمقراطية. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، ينتقل هذا الفيروس إلى البشر من الحيوانات البرية مثل القوارض والرئيسيات، كما أن انتشاره الثانوي من خلال الانتقال من إنسان إلى آخر محدود. وعادة ما يتراوح معدل إماتة الحالات الناجمة عن فاشيات جدري القرود بين 1٪ و10٪. ومع ذلك ، فإن غالبية الوفيات تحدث في الفئات العمرية الأصغر سنا. لا يوجد لقاح محدد لجدري القرود ، لكن التطعيم ضد الجدري يوفر حماية بنسبة 85٪ ضد المرض







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي