مسلسل "سترينجر ثينغز" يبعث َتجدداً في مسيرة المغنية كايت بوش

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-06

 

الممثلة الأميركية برياه فرغيسن والممثل الأميركي نواه شناب في باريس في 24 أيار/مايو 20220(ا ف ب)   

من المتوقع أن تحتل أغنية "رانيننغ آب ذات هيل" لكايت بوش المركز الثاني في سباق الأغنيات البريطاني بفضل ما حققه من نجاح مسلسل "سترينجر ثينغز" عبر نتفليكس والذي ترافق الأغنية موسمه الجديد.

وأوضحت الهيئة الرسمية المسؤولة عن سباق الأغنيات الأحد أن الأغنية التي حصلت على المركز الثامن الجمعة لدى دخولها الترتيب، تتمتع بوضع جيد يمكّنها من التقدم ستّ نقاط لتصل إلى المركز الثاني هذا الأسبوع، بحسب ما أظهرت المؤشرات المبكرة.

واحتلت الأغنية المركز الثالث عند طرحها عام 1985 ، و"قد تصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق"، بحسب الهيئة التي سالت "هل يمكنها منافسة (نجم البوب البريطاني) هاري ستايلز ومركزه الأول" الذي ناله بفضل أغنيته "آز إت واز".

ووفرت نتفليكس اعتباراً من نهاية أيار/مايو الفائت الجزء الأول من حلقات الموسم الرابع ما قبل الأخير من المسلسل الخيالي الشهير "سترينجر ثينغز"، على أن تتيح الجزء الثاني منه في تموز/يوليو.

وتعرض الحلقات الجديدة مجموعة الأصدقاء في مدينة هوكينز الخيالية عام 1986، بعد ستة أشهر من معركة ستاركورت مول، حيث يواجهون تهديدات جديدة خارجة عن الطبيعة.

ترتدي أغنية كيت بوش أهمية بارزة في الحبكة، وتوفّر لكايت بوش البالغة 63 عاماً "تَجَدُداً كبيراً بفضل المعجبين الشباب الذين يحبون العرض"، على ما لاحظت المغنية البالغة عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، مضيفة "أنا أحبه أيضاً!".

وإذ رأت أن "كل ذلك مثير جداًّ"، توجهت بالشكر إلى "كل من دعم الأغنية".

ويتوقع أن يسجّل ترتيب سباق الأغنيات عودة قوية أيضاً لفرقة البانك البريطانية "سكس بيستولز"، إذ من المرجّح أن تتقدم للمرة الأولى منذ 43 عاماً إلى أحد المراكز الخمسة الأولى بفضل أغنيتها "غاد سايف ذي كوين" المناهضة للنظام الملكي، في موازاة الاحتفال بمرور 70 عاماً على تولّي الملكة إليزابيث الثانية العرش البريطاني.

ولم تصل الفرقة إلى هذه المنزلة في الترتيب منذ أن احتلت أغنيتها "كامان إيفريبادي" المرتبة الثالثة عام 1979.

وكانت "غاد سايف ذي كوين" التي تُعتبر من أبرز أغنيات الفرقة وأحدثت ضجة كبيرة عام 1977، أُصدرت مجدداً في نهاية ايار/مايو، مع طرح كمية محدودة من أسطوانات الفينيل، قبل أيام قليلة من الاحتفالات باليوبيل البلاتيني الملكة. 

واستعارت الأغنية عنوانها من النشيد الوطني البريطاني، وتزامن إصدار الأول يومها مع اليوبيل الفضي للملكة، أي الذكرى الخامسة والعشرين لجلوسها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي