راكبو توصيل الطعام في دبي يضربون عن العمل

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-13

تعتمد الإمارات العربية المتحدة الغنية بالنفط على العمالة الرخيصة لملايين الأجانب معظمهم من الهند وباكستان ونيبال وسريلانكا والفلبين والدول الأفريقية (ا ف ب).

نظم سائقو توصيل الطعام إضرابات نادرة في دبي، وهي معبد شهير للرفاهية حيث ارتفعت أسعار الوقود على خلفية التضخم العالمي الذي أثارته الحرب الأوكرانية.

ويطالب الدراجون، وجميعهم أجانب معظمهم من جنوب آسيا، بأجور أفضل ونظموا إضرابين هذا الشهر في الدولة الخليجية الغنية بالطاقة حيث العمل الصناعي نادر.

"من المستحيل البقاء على قيد الحياة في دبي على ما نصنعه" ، قال سائق باكستاني يبلغ من العمر 28 عاما ، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته خوفا من الانتقام.

"بعد أن أنفقت على البنزين والطعام والإقامة، لم يتبق لي شيء في نهاية اليوم"، قال الأب لطفلين.

وقال السائق الذي قال إنه يكسب نحو 100 درهم (27 دولارا) إلى 150 درهما يوميا إن "ارتفاع أسعار البنزين أثر علينا بشدة".

"نحن نأخذ ما يصل إلى 15 أو 20 طلبا في اليوم ... لكن علي أن أصرف ما بين 40 و50 درهما على البنزين. هذا بالإضافة إلى النفقات اليومية الأخرى".

ومثل السائقين الآخرين، تم تعيينه للعمل في طلبات، وهي جزء من شركة "ديليفري هيرو" الألمانية، عبر جهة راعية خارجية.

وقال متحدث باسم طلبات لوكالة فرانس برس في وقت سابق من هذا الأسبوع إن السائقين يكسبون في المتوسط 3500 درهم (935 دولارا) شهريا، اعتمادا على عدد عمليات التسليم.

وأضاف: "ومع ذلك، فإننا ندرك أن الحقائق الاقتصادية والسياسية تتغير باستمرار، وسنواصل دائما الاستماع إلى ما يقوله الدراجون".

تصنف دبي ، وهي واحدة من سبع إمارات تشكل الإمارات العربية المتحدة ، من بين أغلى المدن في العالم للمغتربين ، حيث يكلف فنجان من القهوة 5 دولارات.

وتوقع صندوق النقد الدولي في أبريل نيسان أن تؤدي الحرب في أوكرانيا إلى زيادة في تكاليف المعيشة بنسبة 3.7 بالمئة في 2022 في الإمارات مقارنة مع 0.2 بالمئة العام الماضي.

- "لا خيار" -

ويعد إضراب سائقي توصيل الطعام في الإمارات العربية المتحدة أمرا نادرا ويأتي في الوقت الذي تتصاعد فيه أسعار الوقود التي يجب أن يرفعها الدراجون على خلفية التضخم العالمي الذي أثارته الحرب في أوكرانيا.

تعتمد دولة الإمارات العربية المتحدة على العمالة الرخيصة لملايين الأجانب ، معظمهم من الهند وباكستان ونيبال وسريلانكا والفلبين والدول الأفريقية.

ويمثل الأجانب 90 في المئة من سكان الإمارات البالغ عددهم 10 ملايين نسمة، ثاني أكبر اقتصاد في العالم العربي بعد المملكة العربية السعودية المجاورة.

يتنقل راكبو الدراجات النارية باستمرار في الشوارع بين ناطحات السحاب ويسرعون على الطرق السريعة لتوصيل الطعام إلى المنازل والمكاتب في المدينة الغنية المعروفة بأسلوب حياتها الاستهلاكي المتطرف.

ولم يرد المسؤولون الإماراتيون على الفور على طلب وكالة فرانس برس التعليق على الضربات.

وفي سوق عالمية بالكاد تتعافى من جائحة فيروس كورونا، قال السائق الباكستاني إنه "لم يكن لديه خيار سوى الانضمام إلى طلبات".

وقال "عائلتي (في باكستان) تعتمد علي"، موضحا أنه بعد إنفاق المال على البنزين واحتياجاته اليومية، مثل رسوم الإنترنت، لم يتبق لديه سوى القليل من المال في نهاية كل شهر لإرساله إلى المنزل.

وقال طلبات إنه يمنح السائقين 7.5 دراهم لكل عملية تسليم (حوالي دولارين)، لكن الدراجين يطالبون بزيادة قدرها درهمان

وكان الاحتجاج الأخير الذي بدأ يوم الاثنين هو الثاني هذا الشهر، بعد أن أضرب سائقو ديليفرو، وهو تطبيق شهير آخر لتوصيل الطعام، في بداية مايو بعد أن خططت الشركة لزيادة ساعات عملهم وخفض رواتبهم.

وسارعت ديليفرو إلى الرد قائلة إنها "أوقفت جميع التغييرات مؤقتا" مؤكدة أن نيتها الأولية كانت "اقتراح هيكل أرباح أكثر شمولا".

- "يعيش على الخط" -

وقالت منظمة "حقوق المهاجرين" إن اقتصاد العربة استغلالي عالميا، لكنه "أسوأ" في دول الخليج العربي حيث لا يفي العديد من المجندين بموجب نظام الكفالة "الكفالة" "بالتزاماتهم بموجب القانون".

وأضافت أن "الاحتجاجات في الإمارات، التي نظمت في خطر كبير، تكشف عن الإحباط المتزايد بين العاملين في هذا القطاع".

وقال سائق توصيل آخر لطلبات لوكالة فرانس برس إنه مصمم على مواصلة الإضراب حتى يتم تلبية مطالب الركاب.

"هذا لمصلحتنا الجماعية" ، قال الرجل البالغ من العمر 19 عاما ، الذي رفض أيضا الكشف عن اسمه لأسباب أمنية.

"من المستحيل بالنسبة لنا الاستمرار في العمولة الحالية البالغة 7.5 درهم لكل عملية تسليم. البنزين وحده يكلفني ما بين 800 إلى 950 درهم شهريا".

وقال إن زيادة تكاليف المعيشة تعني أن إيراداته الشهرية تقلصت بنحو 260 دولارا، مضيفا أنه الآن لا يمكنه سوى إرسال عائلته إلى وطنه 100 دولار بدلا من خمسة أضعاف هذا المبلغ من قبل.

بالإضافة إلى ذلك ، قال إن السائقين "يضعون حياتنا على المحك كل يوم من خلال ركوب الدراجة على الطرق المزدحمة 24/7".

"ليس لدينا حتى تأمين صحي في حالة وقوع حادث. كل ما يمكننا الاعتماد عليه هو عمولتنا"







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي