سائقو توصيل الطعام يطلقون إضرابا نادرا في الإمارات

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-10

 خدمة طلب الطعام عبر الإنترنت التي تتخذ من ألمانيا مقرا لها Delivery Her (ا ف ب)

أضرب سائقو توصيل الطعام في الإمارات يوم الثلاثاء 10 مايو 2022م  للمطالبة بأجور أفضل ، وهو ثاني حادث من نوعه هذا الشهر في بلد لا يشيع فيه العمل الصناعي.

ولم يحضر العديد من العاملين في "طلبات"، وهي جزء من "بطل التوصيل" في ألمانيا، إلى نوباتهم، مطالبين بزيادة الأجور وسط الارتفاع العالمي في أسعار الوقود.

ويتقاضى سائقو طلبات ما معدله 3500 درهم (935 دولارا) شهريا، وفق ما أفاد متحدث باسم الشركة وكالة فرانس برس.

وقال إنه حتى الأسبوع الماضي ، كان رضا الدراجين عن الأجور "أعلى بكثير" من 70 في المائة.

وأضاف: "ومع ذلك، فإننا ندرك أن الحقائق الاقتصادية والسياسية تتغير باستمرار، وسنواصل دائما الاستماع إلى ما يقوله الدراجون".

لكن الشركة لم تذكر ما إذا كانت ستلبي مطالبهم.

ويأتي الاحتجاج الأخير بعد أن أضرب سائقو ديليفرو، وهو تطبيق شهير آخر لتوصيل الطعام، في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن خططت الشركة لخفض رواتبهم.

وسارعت ديليفرو إلى الرد قائلة إنها علقت أي تغييرات.

وقالت في بيان "كانت نيتنا الأولية من الإعلان هي اقتراح هيكل أرباح أكثر شمولا للوكالات للتعامل مع الدراجين بالإضافة إلى حوافز أخرى".

"من الواضح أن بعض نوايانا الأصلية لم تكن واضحة ونحن نستمع إلى الدراجين.

"لذلك قمنا حاليا بإيقاف جميع التغييرات مؤقتا وسنعمل مع راكبي وكالاتنا لضمان أن يكون لدينا هيكل يعمل من أجل الجميع."

ولطالما تعرضت دول الخليج العربية لانتقادات من جماعات حقوق الإنسان بسبب ظروف عمل العمال المهاجرين.

تعتمد الإمارات العربية المتحدة الغنية بالنفط على العمالة الرخيصة لملايين الأجانب ، معظمهم من الهند وباكستان ونيبال وسريلانكا والدول الأفريقية.

ويمثل الأجانب 90 في المئة من سكان الإمارات البالغ عددهم 10 ملايين نسمة، ثاني أكبر اقتصاد في







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي