اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في ليبيا تحذّر من مغبة التحركات المسلحة بطرابلس

د ب أ- الأمة برس
2022-04-16

حذّرت اللجنة من مغبة جر البلاد إلى حرب أهلية جديدة (أ ف ب)

طرابلس: أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، السبت16ابريل2022، عن قلقها إزاء التحركات العسكرية والتحشيد المسلح في مناطق مختلفة في مدينة طرابلس وضواحيها، في بادرة تنذر بتصعيد جديد لأعمال العنف والاشتباكات المسلحة، والتي تُشكل تهديدا وخطرا كبيرين علي أمن و سلامة وحياة المدنيين وأمنهم و ممتلكاتهم بالعاصمة الليبية.

وحذّرت اللجنة في بيان حصلت بوابة أفريقيا الاخبارية على نسخة منه، من مغبة جر البلاد إلى حرب أهلية جديدة وتعريض الوحدة الوطنية والاجتماعية والجغرافية لليبيا والأمن والسلم الاجتماعي للخطر.

وطالبت اللجنة في بيانها جميع الأطراف بتجنب أي شكل من أشكال التصعيد والامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أو ممارسات من شأنها المساس بالأمن والسلم الاجتماعي وتقويض الأمن والاستقرار وتعميق حالة الاستقطاب والانقسامات السياسية والإجتماعية، والذي ما من شأنه أن يُهدد بنسف اتفاق وقف إطلاق وحالة الاستقرار الأمنى الهش.

 وأشارت اللجنة إلى أنها تُحمل كافة الأطراف المعنية المسؤولية القانونية الكاملة حيال أي خطوات تصعيدية ما من شأنها أن تُؤثر على أمن وسلامة وحياة المواطنين أو المساس بالأمن والسلم الاجتماعي وتقويض جهود تحقيق السلام والاستقرار.

 وجدّدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان دعوتها إلى  لجنة العقوبات الدولية بمجلس الأمن الدولي بتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي رقم (2174) و رقم (2259) ، والذي ينص على ملاحقة كل من يخطط أو يوجه أو يرتكب أفعالاً تنتهك القانون الدولي أو حقوق الإنسان في ليبيا، وكذلك حظر السفر وتجميد أموال الأفراد والكيانات الذين يقومون بأعمال أو يدعمون أعمالا تهدد السلام أو الاستقرار أو الأمن في ليبيا، أو تعرقل أو تقوض عملية الانتقال السياسي في البلاد.

واختتمت اللجنة بيانها بتذكير جميع الأطراف السياسية والكيانات المسلحة بمسؤولياتها تجاه حماية المدنيين وضمان عدم تعرضهم لأي مخاطر تستهدف سلامتهم وحياتهم وممتلكاتهم، وذلك وفقاً لما نص علية القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي