ما عواقب تناول وجبة واحدة يومياً؟

2022-01-28

يتعرض الجسم لأضرار كثيرة عند الاكتفاء بوجبة واحدة في اليوم، وتطبيق النظام الغذائي الشائع في الآونة الأخيرة (OMAD)، الذي يرتكز على تناول وجبة واحدة يومياً كنوع من أنواع الصيام المتقطع المتبع لإنقاص الوزن، لكن هناك من يتبعه كنظام روتيني صحي، للمحافظة على الوزن واللياقة البدنية من دون إدراك عواقبه الكثيرة، التي نستعرضها هنا:

زيادة الوزن
على عكس الشائع، فإن تناول وجبة واحدة فقط يومياً يؤدي لزيادة الوزن، لأن الجسم حينها يكون في نظام التجويع، وبالتالي يقوم بتخزين أي طعام يدخله، ويترتب على ذلك بطء شديد في عملية التمثيل الغذائي وزيادة هرمون الكورتيزول الذي يزيد الشعور بالتوتر، وكل ذلك يؤدي لنتيجة واحدة هي تراكم الدهون في الجسم.

اضطرابات مستويات السكر في الدم
التوقف عن تناول الطعام بشكل منتظم وصحي، والاكتفاء بوجبة واحدة يومياً تترتب عليهما اضطرابات في مستويات السكر بالدم، وفي أغلب الأحوال يحدث نقص حاد في مستوى السكر، وينتج عن ذلك الصداع والتشنج العضلي، وهذه الحالة تتفاقم إلى أوضاع أكثر خطورة، إذا كان الشخص في الأصل مريضاً بالسكري في مرحلته الثانية.

قلة العناصر الغذائية بالجسم
يؤدي تناول وجبة واحدة يومياً إلى قلة العناصر الغذائية بالجسم، وعدم حصوله على العناصر المفيدة والفيتامينات التي يحتاج إليها، ويترتب على نقص العناصر الغذائية تساقط الشعر ونقص الكالسيوم والزنك، وأهم أعراضه ظهور علامات بيضاء على الأظافر.

فقد العلاقات الاجتماعية
تجويع الجسم وتناول وجبة واحدة فقط على مدار اليوم، يؤثران في الحالة المزاجية، ويجعلان الشخص يشعر بالصداع الدائم، وهذا يؤدي لسرعة الغضب والانفعال على المحيطين، سواء في إطار العمل، أو الحياة، وبالتالي يؤدي ذلك إلى تراجع العلاقات الاجتماعية.

الشعور بالبرد الشديد
تناول وجبة واحدة فقط، وحصول الجسم على سعرات حرارية قليلة، يؤديان للشعور الدائم بالجوع، وأيضاً البرد الشديد حتى في ظل الأجواء المعتدلة الحرارة.

تناول الأكل غير الصحي
عندما يحصل الجسم على وجبة واحدة يومياً يؤدي ذلك إلى شعور الشخص بالجوع، ويتجه لتناول الوجبات الغنية بالكربوهيدرات والسكر الضار، وأنواع الطعام غير الصحي، لإشباع إحساس الجوع.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي