ما أسباب تغيُّر لون البشرة وفرط التصبغ؟

2021-12-05 | منذ 1 شهر

هل تُعانين اختلاف لون البشرة، خاصة في الوجه؟ هل تستخدمين الكريمات والعلاجات من دون جدوى؟ ربما يكون ذلك بسبب عدم إدراككِ سبب فرط التصبغ.
يطلق أطباء الأمراض الجلدية على بقع الجلد التي تُصبح أغمق من المناطق المحيطة بالجلد بـ"فرط التصبُّغ"، وعندما ينتج الجلد المزيد من الميلانين يحدث فرط تصبغ؛ نتيجة لذلك، قد تظهر البقع الجلدية أغمق من المناطق المحيطة. وكشف أطباء الجلدية الأسباب الكامنة وراء تغير لون الجلد وتصبغه، وهي على النحو التالي:

التغيرات الهرمونية
يحدث الكلف غالباً بسبب التغيرات الهرمونية، ويمكن أن يحدث أثناء الحمل، وتُعتبر الخدين والجبهة والأنف من أكثر المناطق المصابة بفرط التصبغ.

البقع الناتجة عن الشمس
تعتبر الشمس أكبر مسبب لتغير اللون وفرط التصبغ، حيث إنَّ التعرض للأشعة فوق البنفسجية يؤثر في البشرة. وتُعرف البقع الناتجة عن التعرض المفرط للشمس بـ"التصبغات الشمسية" وتظهر على شكل بقع في المناطق المعرضة للشمس مثل اليدين والوجه.

الإصابات والالتهابات
يمكن أن تكون هناك بعض العلامات أو التصبغ الناتج عن جرح أو إصابة قريبة أو قديمة أو الالتهاب، ويعتبر حَبّ الشباب والأكزيما والجروح من الأسباب الشائعة للتصبغ.

تناول الأدوية
يمكن أن يحدث تصبغ مفاجئ وغير عادي بعد تناول بعض الأدوية، التي تُسبب فرط نشاط الميلانوسيل أو حساسية من الشمس، ومنها حبوب منع الحمل والريتينويدات والعقاقير المضادة للملاريا ومضادات الاكتئاب وأدوية السرطان.

الشواك الأسود
يُعتبر الشواك الأسود حالة جلدية تسبب تغيّر اللون في ثنايا وتجاعيد الجسم، وتُعدُّ منطقة الإبطين وطيات الفخذ وتجاعيد العنق من المناطق الأكثر إصابة.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي