نيودلهي تكثف دفاعاتها الحدودية في جبال الهيمالايا بعد اشتباكات الصين المميتة  

أ ف ب
2021-11-03

 

الهند تكثف دفاعاتها الحدودية على طول سلسلة جبال غادرة كانت لفترة طويلة نقطة اشتعال مع الصين(ا ف ب)

على الطريق المتعرج حتى حدود الهند في جبال الهيمالايا توجد بطاقة بريدية للجداول المتدفقة والبحيرات الهادئة - تتخللها أحيانا رؤية براميل المدفعية والمخابئ العسكرية.

بعد عام من الاشتباكات المميتة على ارتفاعات عالية مع الجنود الصينيين، تكثف الهند دفاعاتها الحدودية على طول سلسلة جبال غادرة كانت لفترة طويلة نقطة اشتعال بين البلدين.

تمتد أروناشال براديش على الجانب الآخر من جبال الهيمالايا من التبت وتشترك في تراث ثقافي بوذي مشترك مع جارتها الشمالية.

فر الدالاي لاما عبر الولاية في عام 1959 بعد انتفاضة فاشلة ضد الحكم الصيني في وطنه وعاش في الهند منذ ذلك الحين.

كما تطالب بكين بملكية اروناشال براديش - التى تشير الى انها جنوب التبت - واحتلت معظم الاراضى لفترة قصيرة ، بعد ثلاث سنوات من فرار الزعيم البوذى ، فى حرب قصيرة ولكنها دموية .

 واشتعلت التوترات مرة أخرى منذ منتصف عام 2020 عندما خاضت قوات من البلدين معركة مباشرة إلى الغرب على طول حدودهما المشتركة في لاداخ، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 جنديا هنديا وأربعة جنود صينيين.

ويرسل كل جانب دوريات بشكل روتيني إلى المناطق التي يطالب بها أو يسيطر عليها الطرف الآخر، كما اتهمت الهند الصين بإقامة مستوطنات دائمة بالقرب من الحدود.

وصرح الليفتنانت جنرال مانوج باندي للصحفيين خلال جولة صحفية نادرة فى المنطقة الشهر الماضى " لقد لاحظنا بعض تطوير البنية الاساسية على الجانب الصينى " .

واضاف ان "ذلك ادى الى عدد اكبر من القوات الموجودة حاليا او الموضوعة هناك".

وردت نيودلهي بتوسيع دفاعاتها في أروناشال براديش، ونشر صواريخ كروز ومدافع هاوتزر ومروحيات نقل من طراز شينوك أمريكية الصنع وطائرات بدون طيار بنيت في إسرائيل.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي