(مستعمرة فنية) من إبداع البشر والنحل قصة خبرية

2021-10-25

اليازية البدواوي- سبق وأن شهد مجتمع الفنون عدداً من الشراكات الإبداعية في سبيل إيجاد منتج فني مبهر، بيد أن الفنانة الكندية آفا روث شاءت أن ترتقي بمفهوم التعاون بمجال الفن لمستوى أغرب، عبر توظيفها نحل العسل لإيجاد لمسات مذهلة في أعمالها التي تؤازرها فيها الحشرات.

أطلقت الشابة المقيمة في تورنتو سلسلة بعنوان «مجموعة قرص العسل» عبر مزيج ديناميكي من التطريز اليدوي مع إدخال شمع وأقراص العسل الطبيعية بمساهمة حية من النحل. وبشكل فعلي، تشرع الفنانة بخياطة تصاميمها على الورق لتضيف بعدها مجموعة متنوعة من العناصر المحلية كالريش، أوراق شجرة التوليب، والورد. وبمجرد الانتهاء من ذلك، تحول روث إبداعاتها لمستعمرة من النحل التي تؤطر وبشكل سريع عملها اليدوي باستخدام أقراص العسل المطعمة بالنسيج.

بحسب موقع «ماي مودرن مت» الإخباري، فإن دمج المواد الطبيعية مع تلك المصنوعة يدوياً تشكل إحدى الخطوات والأجزاء المهمة من السلسلة الفنية التي ما زالت مستمرة في بث إنتاجاتها، آخرها قطع تتميز بإطارات خشب القيقب الداخلية والخارجية المصنوعة خصيصاً والتي صممها النجار بيرنويل ديلا فيغا.

المصدر: البيان









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي