نقص التمويل يؤخر تجارب بخاخ أنف روسي مضاد لكورونا

2021-10-19 | منذ 1 شهر

أعلن مدير مركز أبحاث روسي، ، أن نقص التمويل يؤخر المرحلة الثانية من التجارب الطبية لـ"بخاخ" أنف مضاد لفيروس كورونا يعمل المركز على تطويره.

وقال ألكسندر جينتسبرج، مدير مركز أبحاث "جماليا" القومي لعلوم الأوبئة والأحياء الدقيقة، إن المركز لم يبدأ المرحلة الثانية من التجارب الطبية للقاح مضاد لكورونا على شكل بخاخ للأنف بسبب نقص التمويل.

وأضاف جينتسبيرج في تصريحات لوكالة الأنباء الروسية "تاس" أن المركز حصل على "تصريح بإجراء التجارب، لكنها لم تبدأ بعد"، مشيراً إلى أن السبب هو عدم كفاية التمويل.

وفي 13 أكتوبر الجاري، أشارت تقارير إلى أن وزارة الصحة الروسية أصدرت تصريحاً لمركز "جماليا"، لإجراء تجارب سريرية للمرحلة الثانية للقاح المضاد لفيروس كورونا على شكل بخاخ للأنف، وفقاً للمعلومات الواردة في السجلات.

وتشير البيانات إلى أن لقاح "سبوتنيك في" (Sputnik V) للوقاية من المتحورات الجديدة لفيروس كورونا سيجري اختباره في قاعدة مركز البحث العلمي للسلامة البيئية في سانت بطرسبرج بمشاركة 500 متطوع بالغ، وأن التصريح صدر في 12 أكتوبر، ويسري حتى 31 ديسمبر 2023. 

في نهاية شهر أغسطس الماضي، قال جينتسبيرج، لوكالة "تاس" إن تجارب لقاح الأنف الذي يتكون من العنصر الثاني للقاح "سبوتنيك في"، قد تبدأ خلال الفترة بين نهاية عام 2021 وأوائل عام 2022، بينما من المتوقع اعتماد البخاخ في عام 2022.

وأظهرت إحصاءات جامعة "جونز هوبكنز" الأميركية، الأحد، أن أكثر من 240.49 مليون شخص أصيبوا بالفيروس على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات إلى 4 ملايين و896 ألفاً و379 شخصاً، بينما أُعطيت أكثر من 6.611 مليار جرعة لقاح حول العالم.

وسجلت روسيا 219 ألفاً و342 وفاة، في حين الولايات المتحدة هي أكثر الدول تضرراً في ما يتعلق بالوفيات، إذ سجلت 724 ألفاً و166 وفاة، تليها البرازيل بتسجيلها 603 آلاف و152 وفاة، ثم الهند مع 452 ألفاً و124 وفاة.

المصدر : تلفزيون الشرق






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي