عقاراتطاقةبنوكأسواق تقارير اقتصاديةعملاتشركاتمعادنثرواتزراعة وغذاءنقلاقتصاد عربياقتصاد أمريكي

الإمارات وعُمان تبحثان تعزيز التعاون في مجالات الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة

2021-10-18 | منذ 2 شهر

ترأس الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وفداً إماراتياً لزيارة سلطنة عُمان، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص، حيث التقى قيس بن محمد اليوسف، وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في السلطنة، وعدداً من المسؤولين في القطاعات ذات الصلة.

وتأتي هذه الزيارة ضمن العلاقات الأخوية والاستراتيجية مع سلطنة عمان، واستكشاف فرص التعاون المشتركة بين البلدين الشقيقين، وتوسيع آفاق الشراكة على جميع المستويات الحكومية والخاصة، خصوصاً في قطاعات الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والبنية التحتية للجودة وغيرها.

وكان في استقبال الدكتور سلطان أحمد الجابر والوفد المرافق له، قيس بن محمد اليوسف، وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، والدكتور صالح بن سعيد مسن، وكيل الوزارة للتجارة والصناعة، وعددٌ من المسؤولين في القطاعين الحكومي والخاص في البلدين.

ونقل الدكتور سلطان أحمد الجابر تحيّات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات إلى القيادة في سلطنة عمان، مؤكداً عمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين، والمبنية على الروابط التاريخية الوثيقة، والتعاون والتكامل وتنمية المصالح المشتركة، والتي أرسى قواعدها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والمغفور له السلطان قابوس بن سعيد، وهي مستمرة في النمو والتقدم في ظل القيادتين الحكيمتين في البلدين الشقيقين.

كما أعرب الدكتور سلطان أحمد الجابر عن اعتزازه بالمستوى الذي وصلته العلاقات بين البلدين الشقيقين والتطلع المشترك إلى تعزيز التعاون في مجالات الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.

وقال: "إن دولة الإمارات بفضل رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، تمضي بثقة نحو تعزيز قطاع الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المدعوم بالبحث والتطوير، وتحفيز قدراته وكفاءته من خلال مفاهيم الثورة الصناعية الرابعة وذلك إيماناً بأهميته الكبيرة في تعزيز الاقتصاد الوطني، وبدوره المحوري في التنمية المستدامة".

كما أشار إلى أن التعاون والتكامل مع سلطنة عمان يأتي في إطار تعزيز الفرص الاقتصادية والاستثمارية الواعدة بين البلدين، مشيراً إلى أن التعاون سيركز خلال الفترة المقبلة على تطوير الفرص الاستثمارية وتسهيل الإجراءات على المستثمرين في كلا البلدين.

إمكانات وتسهيلات

وأكد قيس بن محمد اليوسف، وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، أهمية تطوير العلاقات المشتركة مع دولة الإمارات الشقيقة، خاصة في المجالات الاقتصادية والتركيز على الجوانب الصناعية.

وأشار إلى أن زيارة الوفد الإماراتي للسلطنة، تعكس اهتمام الجانبين حول تبادل الآراء في كيفية الاستفادة من الإمكانات والخبرات والتسهيلات المتاحة لدى كل جانب، للارتقاء بمستوى العمل المشترك لتوسيع الشراكة بين فعاليات قطاع الأعمال الخاص في ظل تعدد وتنوع فرص الاستثمار التي يمكن أن تترجم إلى مشاريع اقتصادية ذات جدوى، وتسهم في تحقيق المصالح المشتركة، وتساعد على زيادة حجم التبادل التجاري في المستقبل بين البلدين الشقيقين.

وشملت فعاليات الزيارة لقاءات جمعت قطاع الأعمال والصناعة الإماراتي والعماني، بحضور مسؤولين من جهاز الاستثمار العماني، والهيئة العامة للمناطق الاقتصادية والحرة في السلطنة، والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن»، إضافة إلى لقاء مع ممثلي غرفة تجارة وصناعة عمان.

رافق الدكتور سلطان أحمد الجابر ضمن الوفد الرسمي الإماراتي، كلٌّ من عمر صوينع السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومحمد الشامسي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ، وخالد سالمين، المدير التنفيذي لدى شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وجاسم ثابت، الرئيس التنفيذي لشركة طاقة، وعددٌ من المسؤولين التنفيذيين في شركة أبوظبي القابضة، وشركة مبادلة، إضافة إلى عدد من مسؤولي وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة. 

وتعتبر سلطنة عمان ضمن أهم 10 شركاء تجاريين لدولة الإمارات، وذلك بحجم تبادل تجاري بلغ 172 مليار درهم في الفترة من 2017 إلى 2020، وهو ما يمثل نحو 2.7% من إجمالي التجارة الخارجية لدولة الإمارات خلال هذه الفترة، وبمعدل نمو سنوي مركب يقدر بنحو 5.7% (بمتوسط بلغ 43 مليار درهم).

المصدر: الرؤية






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي