رابطة جنوب شرق آسيا تستبعد رئيس المجموعة العسكرية الحاكمة في بورما من قمتها المقبلة

أ.ف.ب
2021-10-16 | منذ 2 شهر

صورة مؤرخة في 28 شباط/فبراير 2021 تظهر شرطيا يشهر سلاحا في وجه متظاهرين في ولاية شان البورمية (أ.ف.ب)

أعلنت رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) السبت أن رئيس المجموعة العسكرية الحاكمة في بورما سيستبعد من قمتها المقبلة، في إجراء نادر مع تزايد المخاوف بشأن التزام العسكريين بخطط تسوية الأزمة في هذا البلد.

قالت بروناي التي تتولى الرئاسة الدورية للرابطة إن وزراء خارجية "آسيان" اتفقوا في اجتماع طارئ في وقت متأخر من الجمعة على عدم دعوة مين أونغ هلاينغ لحضور القمة التي ستعقد من 26 إلى 28 تشرين الأول/أكتوبر.

اتخذت المنظمة التي تضم عشر دول من جنوب شرق آسيا وتعتبر غير فعالة في أغلب الأحيان، القرار بعد أن رفض المجلس العسكري طلبات إرسال ممثل خاص للحوار مع جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك الزعيمة السياسية السابقة أونغ سان سو تشي التي أطاحها الجيش في شباط/فبراير.

وتحدث البيان عن "التقدم غير الكافي" في تنفيذ خطة النقاط الخمس التي أُقرت في نيسان/إبريل وتهدف إلى المساعدة في استئناف الحوار في بورما وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية. 

ومنعت المجموعة العسكرية تطبيق الاتفاق بإرجائها زيارة إريوان يوسف نائب وزير خارجية بروناي والمبعوث الخاص المعين للرابطة إلى بورما بعد أشهر من المفاوضات. 

وتوصي بعض الدول الأعضاء بمنح بورما "هامش مناورة لترتيب أوضاعها الداخلية وإعادتها إلى طبيعتها". 

وقال البيان إن الرابطة قررت "دعوة ممثل بورمي غير سياسي" إلى القمة، وفي الوقت نفسه "أخذت علما بالتحفظات التي أبداها ممثل بورما".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي