أسعار الذهب... توقعات الأسعار وأهم العوامل المؤثرة

2021-10-14

تستند مقالة توقعات أسعار الذهب أدناه إلى أحد تحليلات الذهب المتميزة لدينا. استمتع بالحصول على رؤية أوضح لتوقعات أسعار الذهب على المدى القصير.

لا يزال الذهب محور اهتمام المستثمرين على الصعيد العالمي - كما كان دائما في الأوقات الصعبة – إذ أنه يظل محتفظا بجزء من مكاسبه السعرية المحققة منذ العام الماضي، على خلفية تفشي الوباء العالمي.

حتى كتابة هذه السطور، كانت أسعار العقود الآجلة للذهب، والتي تعد معيارا عالميا للسلعة، تتداول حول 1760 دولارا للأوقية، منخفضة أقل من 200 دولار عن أعلى مستوياتها هذا العام، والذي سجلته في مايو/ أيار فوق 1950 دولارا، بحسب بيانات شبكة "سي إن بي سي".

ومع ذلك، فإن أسعار الذهب العالمية، لا تزال تحتفظ جزئيا بمكاسب الوباء، التي تحققت بفعل المخاوف المتعلقة بعمليات الإغلاق والتشكيك في قدرة الاقتصادات على التعافي.

سجل المعدن النفيس أعلى مستوياته على الإطلاق في أغسطس/ آب 2020 فوق 2000 دولار للأوقية مرتفعا من مستوى 1500 دولار المسجل في بداية عام الوباء، وبقول آخر فإن الأسعار لا تزال مرتفعة 260 دولارا عما كانت عليه قبل عام 2020.

ما دوافع الأداء الأخير لسعر الذهب؟

تسلك أسعار الذهب مسارا صعوديا متواصلا تقريبا منذ أواخر الشهر الماضي، حيث ارتفعت من 1722 دولارا في يوم 29 سبتمبر/ أيلول، إلى مستوياتها الحالية.

وتأتي مكاسبها خلال الأيام القليلة الماضية، مدفوعة بتزايد التضخم حول العالم، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو سبب عادة ما يدفع المستثمرين نحو الأصل الآمن للحفاظ على قيمة أموالهم من التآكل الناتج عن تفاقم معدل التضخم.

في الولايات المتحدة، بلغ معدل التضخم 4.3% على أساس سنوي في أغسطس/ آب، وهو أعلى معدل له منذ ثلاثة عقود، وتزامن ذلك مع نمو الإنفاق الاستهلاكي بنسبة 0.8% وزيادة الدخل الشخصي بنسبة 0.2%، وهي بيانات ترجح استمرار نمو التضخم.

لا يقتصر التضخم على الولايات المتحدة فحسب، بل شمل أيضا مناطق أخرى، وسجلت منطقة اليورو أعلى مستوى من التضخم في 13 عاما خلال سبتمبر عند 3.4%. في الاقتصادات الأصغر مثل مصر بلغ التضخم أعلى معدل منذ بداية عام 2021 في سبتمبر.

المصدر سبوتنيك 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي