الاتحاد الأوروبي يحقق بشأن ادعاءات عنصرية في مباراة سبارتا براج ورينجرز

د ب أ
2021-10-06

بدأ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تحقيقات بشأن الإساءات العنصرية المزعومة خلال مباراة سبارتا براغ التشيكي أمام جلاسجو رينجرز الاسكتلندي التي أقيمت يوم الخميس الماضي ضمن منافسات بطولة الدوري الأوروبي.

وكان مقررا في البداية أن تقام المباراة، التي انتهت بفوز سبارتا براغ 1 / صفر، بدون حضور جماهير في استاد "ليتنا" إثر تعرض أورلين توشواميني لاعب موناكو الفرنسي لإساءات عنصرية من جانب الجماهير خلال مباراة بالاستاد نفسه في الموسم الماضي.

لكن اليويفا وافق على إقامة المباراة بحضور نحو عشرة ألاف من تلاميذ المدارس وعدد من البالغين المرافقين لهم.

وشهدت المباراة يوم الخميس الماضي إطلاق أصوات استهجان ضد اللاعبين أصحاب البشرة السمراء في صفوف رينجرز، وقد تعرض جلين كامارا بالتحديد لاستهزاء شديد.

وجاء ذلك بعد أشهر من إيقاف أوندري كوديلا لاعب سلافيا براغ، منافس سبارتا براغ في التشيك، لعشر مباريات بعد أن أدانه اليويفا بتوجيه إهانة عنصرية إلى كامارا الذي أوقف لثلاث مباريات أيضا بتهمة توجيه إهانة إلى اللاعب التشيكي في ممر خروج اللاعبين باستاد "إيبروكس" معقل جلاسجو رينجرز.

وذكر اليويفا في بيان أصدره الثلاثاء، أنه وفقا للوائح الانضباطية، جرى تعيين مفتش للقيم والانضباط لإجراء تحقيقات انضباطية بشأن الأحداث التمييزية المحتملة التي تردد وقوعها خلال مباراة سبارتا براغ ورينجرز في 30 سبتمبر.

وكان ستيفن جيرارد المدير الفني لفريق جلاسجو رينجرز قد نادى عقب المباراة بفرض عقوبات أكثر صرامة في التعامل مع أحداث العنصرية.

وقال جيرارد :"من المحزن أن هذه الأشياء تتكرر كثيرا، وللأسف، العقوبات ليست صارمة بالشكل الكافي."

وأصدر نادي سبارتا براغ بيانا ذكر فيه أن تصرف الأطفال الحاضرين للمباراة قد أسيء فهمه، وأن مزاعم الإساءة العنصرية هي بعيدة عن الواقع.

وأضاف النادي في البيان :"هو أمر لا يصدق على الإطلاق أن نشاهد عقب المباراة هجوما على أطفال أبرياء، وأن يواجهوا اتهامات بالعنصرية لا أساس لها."

وأضاف النادي :"تصفون سلوك الأطفال بشكل غير صحيح، وتمنحون أنفسكم الحق في الحكم على تعبير أطفال في عمر السادسة عن مشاعرهم، وهم ليس لديهم أي فكرة عن العنصرية."








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي