هاني الهياجنة: الثقافة ليست نتاج العزلة

2021-09-26 | منذ 4 أسبوع

الشارقة (الإمارات العربية المتحدة) - يؤكد أستاذ حضارات المشرق العربي القديم في كلية الآثار والأنثروبولوجيا بجامعة اليرموك والخبير المعتمد لدى اليونسكو في حقل التراث الثقافي غير المادي الدكتور هاني الهياجنة أن التراث الثقافي يعد حقا من حقوق الإنسان.

ويقول الهياجنة، السفير العلمي لمؤسسة ألكسندر فون همبولت الألمانية لدى الأردن، في حديث معه خلال مشاركته في ملتقى الشارقة الدولي للراوي في دورته الـ21 في الشارقة والذي اختتم فعالياته مساء الأحد، إن الحقوق الثقافية هي حقوق أساسها الهوية؛ فالثقافة تنطوي على طاقة كامنة قادرة على تطوير إمكانات الفرد والمجتمع، وهي حق إنساني يقرر هوية الفرد، وهي ليست نتاجاً للعزلة إنما للعلاقات المتبادلة مع الإنسان ومحيطه.

ويبين أن التراث الثقافي يمثل أحد العناصر المهمة لتكوين هوية ثقافية مرتبطة بالتعددية والتنوع الثقافي، وهو أمر ضروري لحياة المجتمع العربي في هذه المرحلة التاريخية من تطوره، موضحا أن للهوية عموماً العديد من المكونات، منها التاريخ والتراث والثقافة والدين والعِرق واللغة والوعي، وهي جملة من المعطيات المعقدة من الخصائص والميزات المختلفة والمتداخلة.

ويلفت إلى أن للعالم العربي نظامه الثقافي الخاص بقيمه العامة المشتركة، تتفرع عنه أنظمة ومستويات فرعية تتصل بتعددية الجماعات والمجموعات وتنوعها، والمناطق التي تنتمي إليها، وهي ما تشكل بمجملها هوية عالمنا العربي الديناميكية في إطار ثابت يتشكل من التراث الاجتماعي والثقافي والطبيعي والاقتصادي، علاوة على الهوية الحية للشعوب العربية بما تتضمنه من طرائق الحياة اليومية وأسلوب الحياة المعاصرة.

وحول تأثير وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي والعصر الرقمي في موضوع التراث الثقافي، يقول الدكتور الهياجنة إن قطاع الإعلام وتكنولوجيا المعلومات في مجال التراث الثقافي يشمل استخدام مجموعة كاملة من الاتصالات الجماهيرية الصحافية والفنية والمطبوعة والإلكترونية والواسعة النطاق لإعلام المجتمع التراثي المهني والجمهور العام حول الأساليب والأنشطة والخطط الهادفة لتشجيع فهم التراث الثقافي وحمايته، وحفظه وتوثيقه، وحصره ونقله إلى الأجيال الحالية والمستقبلية.

كما تعد وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب الهياجنة، إحدى أهم المنصات لتعزيز عملية المشاركة العامة للحفاظ على التراث الثقافي، لافتا إلى أننا لا نجد تقييماً شاملا وعميقاً في هذا المضمار.

ويدعو الهياجنة إلى تكوين صورة أكثر شمولاً لوظائف منصات التواصل الاجتماعي في العالم العربي وتأثيراتها على التنمية الثقافية المستدامة، من حيث تحديد خصائص أدوات التواصل الاجتماعي التطبيقية، مستعرضا أدواتها وتأثيراتها للإجابة على مدى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في توفير منصة على نطاق واسع، وبمشاركة مجتمعية واسعة، بما يسهم بطريقة ديمقراطية في عملية التخطيط التشاركي واتخاذ القرار بشأن الإدارة المستدامة للتراث الثقافي ودوره التنموي.

ويتابع أنه من ناحية أخرى، فقد خلقت التقنيات الرقمية تغيراً سريعاً وجوهرياً في ممارسات استخدام التراث الثقافي وحفظه، حيث تؤثر تقنيات الرقمنة والبنى التحتية لشبكة الإنترنت على مختلف الأنشطة التي تقوم بها المؤسسات الثقافية، الأمر الذي يسهم بتحفيز إنتاج السلع الثقافية، وتحسين حالة إدارة التراث الثقافي.

   

الثقافة تنطوي على طاقة كامنة قادرة على تطوير إمكانات الفرد والمجتمع، وهي حق إنساني يقرر هوية الفرد

ويلفت الهياجنة إلى أن الرقمنة تؤثر على العرض والطلب على التراث والطبيعة الاقتصادية للسلع والخدمات التراثية، كما تسهم رقمنة السلع الثقافية باعتماد تكنولوجيا التخزين، جنباً إلى جنب مع انتشار روابط الشبكة العنكبوتية في الحد من كلفة الوصول إلى مواقع التراث الثقافي وعناصره، والتحرر من القيود الجغرافية والزمنية لذلك.

وبيّن أن مواقع الانترنت الخاصة بالمؤسسات الثقافية مثل المتاحف ودور الأرشيفات، تهدف إلى زيادة عدد المستخدمين والسماح لأي شخص بالزيارة أثناء تواجده في المنزل، وتوسيع نطاق مصادر المعلومات حول التراث وزيادة المعرفة به.

وبخصوص التراث الثقافي في أوقات الأزمات وحمايته التشريعية والقانونية، يؤكد على ضرورة احترام هذا المنتج الثقافي الإنساني وحمايته قانونياً وتشريعياً، بعد القيام بحفظه وصونه بالطرق والمناهج المناسبة من خلال القوانين الوطنية والمعاهدات الدولية.

ويقول الهياجنة إنه من المعروف أن الاتجار غير المشروع بالقطع الأثرية وقطع التراث الثقافي عموماً ونهب المواقع الأثرية وتدمير المباني والمعالم التاريخية، عوامل تؤدي بالتراث الثقافي لأي بلد إلى ضرر لا يمكن إصلاحه، مشيرا إلى أن المنظمات الدولية، لاسيما اليونسكو، اعتمدت اتفاقيات دولية لحماية التراث الثقافي والطبيعي بهدف تعزيز التفاهم بين الثقافات، مع التأكيد على أهمية التعاون الدولي في هذا المجال، ومرد ذلك أن حماية الممتلكات الثقافية من أكثر القضايا صعوبة من حيث التوفيق ما بين مصالح الفرد والمجتمع، وتحقيق التوازن ما بين الحقوق الخاصة والعامة.

ويوضح أن اليونسكو حددت تدمير التراث، سواء كان بالحرب أو الاستغلال التجاري أو النهب بأنه شكل من التطهير الثقافي، علاوة على تغير المناخ والسياحة والكوارث الطبيعية والتنمية الحضرية، واستخراج المعادن والموارد.

ويلفت إلى أنه بالرغم من الحفاظ على العديد من المواقع التراثية من أجل تشجيع الإيرادات السياحية، إلا أنه يمكن للسياحة كذلك أن تسبب دماراً هائلاً للمواقع بفعل الأعداد الكبيرة من زوار هذه المواقع.

ويتابع “إذا كان التدمير أثناء الحروب يشبه الموت المفاجئ للتراث الثقافي؛ فإن النهب مرض مستشرٍ يؤدي إلى تآكله ببطء، وذلك بسرقة عناصره وعرضها للبيع”.

وحول أهمية التراث الثقافي في تنمية الصناعات الثقافية الإبداعية، يقول الهياجنة إن العالم أدرك منذ زمن، وعلى نطاق واسع، أن الصناعات الثقافية والإبداعية هي محركات مهمة للنمو الاقتصادي والتوظيف، مشيرا إلى أن الثقافة والإبداع من ركائز الاستراتيجيات الأساسية لتحقيق نمو ذكي ومستدام وشامل.

وبيّن أن الصناعات الثقافية والإبداعية تتضمن مجموعة واسعة من الأعمال والمنظمات والأنشطة تشمل الفنون والإعلانات والتراث الثقافي وكذلك البرامج، موضحا أن ما يقصد بالصناعة الثقافية أنها نوع من الصناعة التي تهدف إلى الحفاظ على الثقافة، بما في ذلك التراث الثقافي المادي وغير المادي. وتشمل الصناعة الثقافية، بحسب اليونسكو، مجالات عدة هي الإعلان، الهندسة المعمارية، أسواق الفن والتحف، الحرف، التصميم، أزياء المصممين، الأفلام والفيديو، برامج الترفيه التفاعلية، الموسيقى، فنون الأداء، النشر، خدمات البرمجيات والكمبيوتر والتلفزيون والراديو.

وفي ختام حديثه أكد الهياجنة أن البلدان العربية تحتاج إلى دمج الفرص وتحديات الصناعات الثقافية والإبداعية في خططها واستراتيجياتها وميزانياتها الإنمائية الوطنية، وإلى تكريس جهد أكبر لحماية حقوق الملكية الفكرية. ويضاف إلى ذلك كله تحسين التعاون الدولي والإقليمي والاستفادة من تبادل الأفكار والخبرات والتقنيات الجديدة والتعلم من الأخطاء، فهذه تلعب دوراً أساسياً في القطاعات الثقافية والإبداعية.

وكان الهياجنة شارك ممثلا عن منظمة اليونسكو في الجلسة الافتتاحية للملتقى الذي اختتم فعالياته الأحد في الشارقة.

 

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي