نجم تشيلسي يبتكر طريقة جديدة لمحاربة العنصرية ويرفض الركوع على ركبته

2021-09-22

كشف نجم فريق تشلسي الإنكليزي بطل أوروبا في الموسم الماضي عن رفضه الركوع على ركبته، في حركة أمست اعتيادية قبل انطلاق أي مباراة في الدوري الإنكليزي كنوع من التعبير عن الرفض "للعنصرية" بكافة أشكالها، إذ قرر ابتكار طريقة جديدة.

وأشار ظهير فريق تشلسي الإنكليزي، الإسباني، ماركوس ألونسو، خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 أنه لن يركع على ركبته مجدداً قبل انطلاق المباريات وسيكتفي بإشارة "لا للعنصرية"، وذلك من أجل التأكيد على رفضه للعنصرية دون الحاجة لتأدية الحركة التي يقوم بها اللاعبون قبل انطلاق المواجهات.

وقال ظهير فريق تشلسي، ماركوس ألونسو، في تعليقه على توقفه عن أداء حركة الركوع على الركبة: "أنا ضد العنصرية وأي شكل من أشكال التمييز قلباً وقالباً. أفضّل الإشارة بإصبعي (السبابة) التي تقول: لا للعنصرية، كما يحدث في رياضات ودول أخرى".

يُذكر أن نجم "البلوز" ألونسو، كان من اللاعبين القلائل الذين رفضوا الركوع على الركبة للتعبير عن رفض "العنصرية"، ليبدأ اللاعب في تطبيق ابتكار جديد للتعبير عن رفضه عبر رفع "السبابة"، ما يعني أنه عندما يركع فريق "البلوز" بأكمله على أرض الملعب، سيكون ألونسو الوحيد الذي يرفع إصبعه ولا يركع.

وظهرت حركة الركوع على الركبة للتعبير عن رفض العنصرية بسبب الحركة التي ظهرت في أميركا تحت شعار "حياة السود مهمة" في شهر حزيران/يونيو عام 2020، وأمست حركة متعارفاً عليها لدى معظم أندية كرة القدم في إنكلترا والعالم وفي مختلف الرياضات تقريباً.






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي