توجيه تهمة العنصرية ضد المسلمين والعرب لمدرب فرنسي

2021-09-15

وجّه الصحافي الفرنسي رومان مولينا، اتهامات خطيرة للمدرب السابق لفريق أنجيه، ستيفان مولين، بالعنصرية ضد المسلمين، وهي ليست المرة الأولى التي يهاجمه فيها.

في محادثةٍ على «Twitter Spaces»، زعَم الصحافي رومان مولينا، أن المدرب مولين كان يراقب اللاعبين لمعرفة من يصوم منهم خلال شهر رمضان، لمعاقبته. مولينا نقَل ذلك عن لسان بعض اللاعبين في أنجيه، الذين اعتبروا أن العلاقة بين اللاعبين العرب والمسلمين، والمدرب مولين، كانت معقّدة.

المدرب ردَّ سريعاً على مزاعَم مولينا، قائلاً إن «مثل هذه الاتهامات تجعلني أتقيّأ»، فيما أشار إلى أنه سيرفع دعوى قضائية على الصحافي، قائلاً إنه يعمل ضمن هذا المجال منذ 23 عاماً، وليست لديه مشكلات مع أحد.

وقال مولين: «لطالما امتدحت مزيج الثقافات. قائد الفريق في أنجيه كان إسماعيل تراوري ومن بعده شيخ ندوي، وأنا أسهمت في بداية مسيرة العديد من اللاعبين أمثال فريد الميلالي وزين الدين خالد ورومان سايس، ولذلك لا أفهم هذه الادعاءات. كل ما أطلبه من اللاعبين هو ألّا يصوموا في يوم المباراة».

واعتبر مولين أن انتقاده لطريقة عمله أمر لا بأس به «لكن التشكيك بنزاهتي كرجل أمر غير مقبول. أنا لا أعلم من هو رومان مولينا ولم أره أبداً، لكن على الصحافيين أن يسألوا اللاعبين في أنجيه عن علاقتي بهم. عملت لعشر سنواتٍ مع رئيس نادٍ جزائري، ولم يكن هناك أي مشكلة. أنا غاضب جداً ولن تنتهي الأمور هنا».








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي