انهال عليه بالضرب وكسر فكه وأضلاعه..

شرطي أمريكي يعتدي على رجل من أصل إفريقي بمصباح كهربائي (فيديو)

2021-08-27

الشرطة الأمريكية

أظهِر مقطع فيديو ضابط شرطة من ولاية لويزيانا الأمريكية يعتدي بالضرب على رجل من أصل إفريقي أكثر من 18 مرةً بمصباحٍ يدوي، بينما يصرخ الرجل بأعلى صوته: "أنا لا أقاوم، أنا لا أقاوم".

الفيديو الذي حصلت عليه وكالة Associated Press الأمريكية ونشرته الجمعة 27 أغسطس/آب 2021، يعود لعام 2019.

بحسب الوكالة، فإن آرون لاري بومان قد تُرِكَ حينها وقد كُسِرَ فكه ومعصمه و3 ضلوع لديه، كما عانى جرحاً في رأسه تطلَّبَ ست غرز لإغلاقه.

من جانبه، دافع الضابط، أبيض اللون، عن ضربه بومان، قائلاً إن الأمر كان اضطراراً من أجل تقييد يد بومان.

بحسب موقع AXIOS الأمريكي، فإن الشرطي جاكوب براون كان متورِّطاً في 23 حادثاً اشتمل على استخدام القوة، و19 من تلك الحوادث كانت ضد مواطنين من أصلٍ إفريقي. واستقال براون من شرطة لويزيانا في مارس/آذار، كما اعتُقِلَ في فبراير/شباط بتهمة الضرب المبرح من الدرجة الثانية، والمخالفة في منصبه فيما يتعلَّق بالاعتداء. 

ضرب دون مبرر

في مقطع الفيديو، شوهِدَ براون وهو يصل إلى مكان الواقعة بعد أن قام ضباطٌ آخرون بإخراج بومان من سيارته وتثبيته على الأرض، ليبدأ براون على الفور في ضرب بومان على رأسه وجسده.

حاول بومان أن يشرح أنه مريضٌ بالكلى، ولم يكن يقاوم، وفقاً للوكالة الأمريكية، نقلاً عن تحقيق شرطة الولاية. ثم سُمِعَ بومان يقول: "أنا أنزف! ضربوني على رأسي بمصباحٍ كهربائي".

لم تبدأ شرطة الولاية التحقيق في الحادث إلا بعد 536 يوماً من وقوعه، وبعد أن رفع بومان دعوى مدنية، حسبما قالت صحيفة New York Times.

وقال متحدِّثٌ باسم الشرطة للصحيفة الأمريكية إن التحقيق توصَّلَ إلى أن لقطات الكاميرا التي صوَّرَت الحادث "وُضِعَت باسمٍ خاطئ عن عمد". وأضاف المتحدِّث: "مع استمرار التحقيق، خلص المحقِّقون إلى أن براون تورّط في أفعالٍ مُفرِطة وغير مُبرَّرة، ولم يبلِغ رؤساءه باستخدامه القوة".

وتشهد أمريكا كثيراً من حوادث العنصرية، وقد ارتفعت حدتها منذ تولي الرئيس دونالد ترامب الحكم، وكذلك مع خسارته في الانتخابات الأخيرة، إذ تعاظمت قوة اليمين المتطرف ذي التوجهات العنصرية، والمؤيدين له، وارتفعت حدة ووتيرة هجماتهم.

كما شكّلت حادثة مقتل الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد على يد الشرطة خنقاً، العام الماضي، نقطةً فارقةً في التاريخ الأمريكي، إذ تبعتها احتجاجات ضخمة ومواجهات، وتغيّرات سياسية كبيرة على مستوى الولايات الأمريكية وخارجها.

 

 






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي