منظمة حقوقية: فرنسا تنتهج سياسة جعل المهاجرين غير مرئيين

2021-08-18

باريس - أكدت منظمة “يوتوبيا 56″(غير حكومية تساعد اللاجئين في فرنسا)، أن إبعاد حوالي 60 مهاجراً ، معظمهم أفغان، من العاصمة باريس بأمر من وزارة الداخلية، “بمثابة تأكيد لسياسة تنتهجها فرنسا لجعل المهاجرين واللاجئين غير مرئيين “.

جاء ذلك في بيان صادر عن المنظمة المذكورة، الأربعاء، وصل الأناضول نسخة منه، حيث ذكر أن عناصر الشرطة الفرنسية، فرقت الليلة الماضية، المهاجرين الأفغان المشردين الذين تركوا في شوارع باريس، كما هو الحال منذ أسبوع.
وأوضح أن الشرطة قالت في بيان صادر عنها إن المهاجرين الذين أُجبروا على العيش في الشوارع وطلبوا اللجوء لعدم توفير مأوى لهم ، “لن يُسمح لهم بالبقاء في باريس والاستقرار فيها”، مضيفًا “يأتي ذلك في حين أن القانون يقتضي توفير مأوى لهؤلاء الناس، من الواضح أن إدارة العاصمة تنتهج سياسة لجعلهم غير مرئيين”.

ولفت البيان أن الرئيس إيمانويل ماكرون لم يتخذ موقفاً إنسانياً في تصريحاته الأخيرة حول أفغانستان، مضيفًا “في حين أن العديد من الدول الأوروبية وعدت باستضافة الأفغان الفارين من طالبان على أراضيها ، إلا أن ماكرون تحدث فقط عن الأفغان الذين عملوا من أجل فرنسا”.

وتابع البيان “ماكرون أعرب فقط عن رغبته في وقف موجة الهجرة غير النظامية، فالمعاملة الحالية لطالبي اللجوء على الأراضي الفرنسية هي شهادة على سياسة عدم القبول التي طال أمدها، وقد أكد الرئيس ذلك في خطابه. فبدلاً من أن يعاملوا بترحيب وكرامة، تطاردهم الشرطة في كل مكان”.

وقبل نحو 3 أيام أدلى ماكرون بتصريحات مثيرة للجدل بشأن الوضع في أفغانستان، قال فيها إن أوروبا ستأخذ زمام المبادرة ضد تدفق اللاجئين الناجم عن الأزمة في ذلك البلد، مضيفًا “يجب أن نتوقع موجات كبيرة من الهجرة غير النظامية، وعلينا أن نحمي أنفسنا”.

موقف ماكرون تم تشبيهه بمواقف الفرنسية اليمينية المتطرفة، مارين لوبان، وقال منتقدوه إنه يعطي الأولوية للاستثمار الانتخابي، غير عابئ بحياة الآخرين.

وبعد ازدياد موجة الغضب ضده خرج ماكرون مجددًا ليزعم أن تصريحاته تم تحريفها، مشيرًا أن فرنسا أكثر من قام بحماية من يتعرضون للخطر، وستواصل حمايتهم.

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي