خلال الموسم المقبل.. الدوري الإنجليزي يعلن "الركوع على الركبة" لمناهضة العنصرية

2021-08-04 | منذ 2 شهر

هاني عبد النبي

أعلن الدوري الإنجليزي مشاركة جميع لاعبي الأندية المشاركة في بطولة "بريميرليج" للموسم القادم 2021 / 2022 في حملة مناهضة العنصرية في الملاعب من خلال الركوع على الركبة في مواصلة للحملة التي انطلقت منذ موسم 2019 وحتى الآن وذلك عقب اجتماع رابطة الدوري الإنجليزي بقادة الفرق المشاركة في المسابقة.

كما قرر الاجتماع ارتداء اللاعبين والحكام شارات الأكمام المناهضة للعنصرية وذلك حتى يكون هناك ردع للحوادث التي تحدث في البطولة من قبل بعض العناصر القليلة التي طالت عدد من نجوم بطولة الدوري الإنجليزي.

وقال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز: "يلتزم بيريميرليج وأنديتنا ولاعبونا ومسؤولو المباريات منذ فترة طويلة بالتصدي للعنصرية وجميع أشكال التمييز".

أضاف: "بعد اجتماع قادة النادي، تم التأكيد على هذا الالتزام الجماعي وسيواصل الدوري الإنجليزي الممتاز دعم الصوت القوي للاعبين في هذه القضية المهمة".

أوضح ماسترز: "العنصرية بأي شكل من الأشكال غير مقبولة ولا مجال للعنصرية يجعل موقفنا بعدم التسامح مطلقًا".

وشدد: "سيستمر الدوري الإنجليزي الممتاز في العمل مع أنديتنا ولاعبينا وشركائنا في كرة القدم لإحداث تغيير ملموس لإزالة عدم المساواة من لعبتنا".

وتعرض محمد صلاح نجم منتخب مصر ونادي ليفربول، لواقعة عنصرية في موسم 2019 / 2022 قبل مواجهة نوريتش سيتي التي اقيمت  بملعب "أنفيلد"، ضمن منافسات الجولة الاولى من عمر مسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

وذكرت صحيفة "ليفربول إيكو" الإنجليزية وقتها أن أحد مشجعي نادي إيفرتون وجه عبارات وإساءات عنصرية للنجم المصري محمد صلاح عبر موقع "تويتر"، الأمر الذي أثار غضب جماهير ناديا إيفرتون وليفربول.

وأضافت الصحيفة أن نادي ايفرتون فتح تحقيقاً للتأكد عما إذا كان المشجع الذي أرسل العبارات العنصرية للنجم المصري من مشجعي النادي من عدمه قبل إتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنه، كما قررت إدارة إيفرتون إبلاغ أجهزة الشرطة للتحقيق في هذا الأمر.

وتحدثت الصحيفة أن إدارة إيفرتون أبدت غضبها تجاه واقعة العنصرية التي تعرض لها محمد صلاح حيث تدين بأقوى العبارات أي نوع من أنواع العنصرية.

جدير بالذكر أن محمد صلاح سبق وأن تعرض لإهانات عنصرية من جانب جماهير ناديا وست هام يونايتد وتشيلسي الإنجليزيين.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي