رفع شعاراً عنصرياً والمسلمون لجأوا للقضاء.. مركز رياضي أمريكي يضطر للإغلاق بعد أزمة مع المسلمين

2021-07-28 | منذ 2 شهر

قالت صحيفة The Hill الأمريكية في تقرير نشرته يوم الثلاثاء، 27 يوليو/تموز 2021، إن أصحاب مركز تدريب على الرماية في أوكلاهوما رفعوا شعار "خالٍ من المسلمين"، أعلنوا أنهم سيبيعون المركز، بعد أن رفع أحد السكان المحليين المسلمين دعوى قضائية عليه استمرت عدة سنوات.

إذ أعلن أصحاب مركز الرماية Save Yourself Gun Club في منشور على فيسبوك عن عن خطوتهم المفاجئة، لبيع مركزهم الذي تبلغ مساحته فدانين، ويقع في مقاطعة موسكوغي.

انتهاء العضويات في المركز

في حين أعلن المركز إغلاق أبوابه مطلع هذا العام، وأخبر زبائنه أن جميع العضويات ستنتهي بسبب الإغلاق، وكتب حينها: "نشكركم جميعاً لأنكم زبائننا وأصدقاؤنا، كان هذا من دواعي سرورنا!".

فيما بدأ Save Yourself Gun Club أولاً بتخفيض العمالة بعد انتهاء الدعوى المرفوعة ضده.

كذلك بدأ رموز الجالية المسلمة القريبة من مركز الرماية الاحتفال بهذه الخطوة الأسبوع الماضي. وشارك آدم سلطاني، مدير فرع أوكلاهوما لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية، رأيه عن إغلاق المركز على فيسبوك.

حيث كتب سلطاني: "حسناً حسناً، ماذا لدينا هنا؟ يبدو أن الكراهية لا تؤتي أكلها في النهاية، مركز الرماية نفسه الذي قاضيناه لحظره المسلمين بإعلان نفسه "مؤسسة خالية من المسلمين" لم يعد له وجود".

اهتمامات السكان المحليين

في المقابل لفت مركز الرماية اهتمام السكان المحليين للمرة الأولى عام 2015، حين نشر لافتة تقول: "هذا المركز الخاص مؤسسة خالية من المسلمين! ولدينا الحق في رفض تقديم خدماتنا لأي شخص، شكراً لكم".

كان رجائي فاتحة، وهو مواطن مسلم من سكان المنطقة، قد رفع دعوى قضائية على أصحاب المركز بعد عدة أشهر، وزعم أنهم أوقفوه حين حاول التدرب على الرماية هناك، وفقاً لصحيفة Star-Telegram.

من جانبه قال محامٍ يمثل أصحاب مركز الرماية، رداً على هذه المزاعم، إن فاتحة "كان يهدد الناس، ودخل المركز لإثارة الجدل"، حسبما ذكرت الصحيفة.

في حين أشارت صحيفة Star-Telegram إلى أن الدعوى القضائية رُفصت في أبريل/نيسان عام 2019.

كذلك فقد قال سلطاني: "وداعاً وبئس المصير، أوكلاهوما مكان جميل رغم الكراهية التي حاولتم نشرها". ولا يُعرف يقيناً إن كان يوجد مشترٍ للمركز في الوقت الحالي.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي