الجزائر.. عفو عن 100 موقوف وسجين من ناشطي الحراك

2021-07-15

 

أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء 14 يوليو 2021م، عفوًا عن أكثر من 100 سجين وموقوف من نشطاء الحراك الشعبي، بمناسبة عيد الأضحى.

وقال بيان يان للرئاسة الجزائرية: "إنه بمناسبة عيد الأضحى (الثلاثاء القادم) أصدر رئيس الجمهورية تدابير عفو لفائدة 30 سجينًا محكوم عليهم نهائيًا لارتكابهم وقائع التجمهر وما ارتبط بها من أفعال".

 كما قرر تبون تدابير رأفة تكميلية لفائدة 71 آخرين من السجناء "لارتكابهم نفس الأفعال"، وهي دفعة يرجح أنها لموقوفين غير محكوم عليهم نهائيًا. وسيتم الإفراج عن المشمولين بالعفو اعتبارًا من مساء الأربعاء، بحسب البيان 

وكان الرئيس تبون أصدر عفوًا عن 59 من النشطاء، في فبراير/شباط الماضي، بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي المصادفة لـ 22 من الشهر ذاته، في إطار إجراءات تهدئة أعقبت لقاءه بقادة أحزاب سياسية. 

وبحسب أرقام غير رسمية للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، فإن هناك أكثر من 300 موقوف من ناشطي الحراك الشعبي رهن الحبس حتى مطلع يوليو/تموز الجاري، في 36 ولاية من أصل 58.

ومنذ أشهر، تطالب منظمات حقوقية وأحزاب معارضة في الجزائر رئيس البلاد بإطلاق سراح موقوفين في مسيرات الحراك أو بسبب منشورات على شبكات التواصل الاجتماعي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي