أطعمة تساهم في تعزيز صحة الكبد

2021-07-12 | منذ 2 أسبوع

يعد الكبد من أهم الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان نظراً لدورها المهم في تنقية الجسم من السموم والمواد الضارة.

لذلك فإن العناية بصحة الكبد أمر في غاية الأهمية، وهو ما يتعين علينا تعزيز النظام الغذائي بأطعمة صحية من شأنها دعم وظيفة الكبد ومنها:

– الثوم: يحتوي على الأليسين، تعطي هذه المادة الثوم رائحته المميزة وطعمه، حيث تعمل كعامل وقائي للكبد.

بمجرد تناول الثوم، يرتفع مستوى الإنزيمات (الجلوتاثيون بيروكسيديز والكتلاز)، والتي تمنع التدمير المبكر والشيخوخة لأنسجة الكبد، ولها تأثير قوي مضاد للأكسدة.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل الثوم كمفرز الصفراء، وبالتالي يقلل الاحتقان في المرارة، وبالتالي يمنع الحصى ويسهل عمل الكبد.

– الشاي الأخضر: يساعد على استعادة خلايا الكبد التالفة وإزالة السموم، كما يساهم محتوى الكافيين الموجود فيه على تأثير مفرز الصفراء ويحسن التمثيل الغذائي.

وبفضل تأثيره المدر للبول، يزيل الشاي الأخضر المواد الضارة عن طريق الكلى، ويخفف الضغط الإضافي على الكبد.

– الخضراوات: تحتوي على الحد الأدنى من السعرات الحرارية، وعلى الحد الأقصى من العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن.

الألياف النباتية ضرورية لصحة الأمعاء – فهي تساعد على تطهير الجسم من السموم وإزالتها، والكلوروفيل، الموجود في معظم المنتجات النباتية، هو اللبنات الأساسية لخلايا الكبد، ويساهم في تجديد وترميم هذا العضو.

– اليقطين: يحتوي على البكتين والريبوفلافين والبيتا كاروتين والنياسين، مما يسرع من تجديد أغشية خلايا الكبد.

– البنجر: لا يتم تدمير ألياف البنجر أثناء المعالجة الحرارية، حيث يساعد على خفض تركيز الكوليسترول “الضار” ويحتوي على فيتامينات ب التي يحتاجها الكبد.

– الخرشوف: يحسن تدفق الصفراء، وتطبيع العمليات الكيميائية الحيوية في الكبد، وينظف القنوات الصفراوية من تراكم الأملاح، ويحسن وظائف الجهاز الهضمي وله تأثير إيجابي على جميع أعضاء الجهاز الهضمي.

وعندما يتعلق الأمر بالفاكهة، ينبغي إيلاء اهتمام خاص للبطيخ، إنه قادر على إيقاف وعكس تطور داء الكبد الليفي الدهني، مما يمنع الكبد من أن يتضخم بالدهون.

كما نصحت خبيرة التغذية ميلا ميكيتيوك، بالاهتمام بالأفوكادو والمكسرات والفواكه (التفاح والكمثرى والليمون والبرتقال) والخضروات (الباذنجان والطماطم والفلفل) والخضروات (الكرفس والبقدونس والشبت)، البروكلي والبطاطا الحلوة.

يمكن أن يساعدك تناول هذه الأطعمة بانتظام على حماية الكبد من التلف، وخفض مستويات الكوليسترول في الدم، وتحسين عمليات إزالة السموم من الجسم.

ومع ذلك، للحفاظ على صحة الكبد، من المهم ليس فقط تضمين الأطعمة الصحية في النظام الغذائي، ولكن الالتزام بمبادئ نمط الحياة الصحي.

وهذا يعني تجنب الأطعمة المقلية والسريعة، والحد من الأطعمة المالحة والدهنية والكحول والإقلاع عن التدخين.

كما إن تضمين الألياف في النظام الغذائي ونظام الشرب المناسب (30 مللتراً على الأقل من الماء لكل كيلوجرام من وزن الجسم يومياً) والنشاط البدني اليومي سيحافظ على صحة هذا العضو



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي