كيف تتجنب النقاش المحتدم مع زوجتك أمام الأطفال؟

2021-07-07 | منذ 3 شهر

في الماضي، كان يقول الخبراء إنه لا ضرر من أن يرى الأطفال الزوجين وهما يتشاجران، طالما أنهم يرون والديهم وهما يتصالحان بعد ذلك. ولكن التطورات الأخيرة والدراسات الحديثة تقول عكس ذلك. عندما يسمع الأطفال صراخًا غاضبًا، ترتفع هرمونات التوتر لديهم، حتى الرضيع النائم يسجل هذه الأصوات العالية والغاضبة في لا وعيه ويعاني اندفاعًا من المواد الكيميائية المسببة للإجهاد.

بالنسبة للأطفال، إنه من المخيف أن يروا الكبار يصرخون ويتشاجرون مع بعضهم البعض لأن الآباء هم مصدر أمان الطفل. فعندما يكون هذا المصدر خارج نطاق السيطرة، يصبح العالم مكانًا مخيفًا.

كما إن ذلك يعطي الأطفال رسالة مفادها أنه عندما يكون هناك خلافات بين البشر، فإن الصراخ هو الطريقة "البالغة" والناضجة للتعامل معهم.

الجدال يؤثر على الأطفال

أظهرت دراسة أجريت عام 2011 أن هرمون الكورتيزول لدى الأم، أو هرمون التوتر، يعبر إلى المشيمة ويخلق مستويات ضغط عالٍ على الجنين. وُجد أن الأطفال الذين يتعرضون للإجهاد المتكرر في الرحم يولدون بمستويات أعلى من الكورتيزول عند الولادة مقارنة بالأطفال الذين يولدون لأمهات أقل إجهادًا.

تقول تشاد رادنيكي، أخصائية علم نفس الأطفال: "يتطور الجهاز العصبي منذ ما قبل ولادة الأطفال ويتأثر بالإجهاد".

أشارت دراسة أُجريت عام 2010 إلى أنه في عمر 6 أشهر، يعطي الطفل ردود فعل إجهادية اتجاه تعابير الوجه الغاضبة. ويمكن أن يرتفع معدل ضربات القلب لدى الأطفال المعرضين لأصوات عالية وغاضبة، مما يؤدي أيضًا إلى ارتفاع هرمون التوتر.

تقول جينيفر تومكو، معالجة نفسية: "يولد الأطفال بالفطرة وهم يبحثون عن الأمان وبناء الثقة في تلبية احتياجاتهم. عندما يسمع الطفل الصراخ أو يشعر بفعل عدواني يشعر بعدم الأمان مما يؤدي إلى إفراز هرمونات التوتر ويؤدي إلى حالة من عدم الارتياح".

إنه لأمر رائع أن يرى الأطفال الكبار يختلفون مع بعضهم البعض باحترام. بمعنى آخر، يستفيد الأطفال من رؤية الخلافات الصحية. لذا لا مانع من بعض الاختلافات الصغيرة التي تظهر مع شريكتك أمام أطفالك. لكن تذكر أنه بمجرد أن يؤدي خلافك إلى عدم الاحترام أو الصراخ، فأنت في طريقك للخروج من المنطقة الصحية ويؤثر ذلك بالسلب على أطفال.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي