مودي يعقد أول محادثات مع قادة كشمير منذ إلغاء الحكم الذاتي

2021-06-25 | منذ 3 شهر

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي

نيودلهي- وكالات- دعا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، قادة كشمير، إلى تدابير لتسريع الانتخابات في المنطقة التي باتت الآن تحت الحكم المباشر للهند.

و التقى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، أمس الخميس، قادة كشمير للمرة الأولى منذ إلغاء الحكم الذاتي للمنطقة المضطربة.

وكانت حكومة مودي سعت لتعزيز سيطرة السلطة المركزية على ولاية جامو وكشمير في آب/أغسطس 2019، وقسمتها إلى منطقتين هما جامو وكشمير، ولداخ، واعتقلت عشرات المسؤولين السياسيين المحليين.

وألغت الحكومة أيضاً الحكم الذاتي الخاص الذي كانت تتمتع به كشمير، معتبرة ذلك خطوة ضرورية لتطوير المنطقة ولوضع حد لتمرد مسلح عمره ثلاثة عقود أودى بآلاف الأشخاص غالبيتهم مدنيون.

واللقاء الذي عقد في نيودلهي كان «خطوة مهمة ضمن الجهود المستمرة نحو (جامو وكشمير) متطورة ومتقدمة»، حسبما كتب مودي في تغريدة في ساعة متأخرة الخميس.

وأضاف أن «إعادة تحديد المعايير يجب أن تحدث بوتيرة سريعة حتى يمكن إجراء الاقتراع» في إشارة إلى إعادة تحديد عدد مقاعد المجلس بما يمثل التغيرات السكانية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن 14 من قادة كشمير حضروا المحادثات، بينهم كبار الوزراء السابقين في جامو وكشمير محبوبة مفتي وفاروق عبدالله وابنه عمر، وجميعهم كانوا قد اعتقلوا في الأشهر التي تلت إلغاء الحكم الذاتي.

ويبدو أن الخطوة تهدف إلى زيادة عدد المقاعد في منطقة جامو وكشمير لزيادة فرص حزب الشعب الهندي (باراتيا جاناتا) في الانتخابات المحلية.

وقال عبدالله لشبكة «إن دي» الإخبارية الهندية «أبلغنا رئيس الوزراء أننا لا نتفق مع الذي حصل في الخامس من آب/أغسطس 2019» في إشارة إلى إلغاء الحكم الذاتي، مكرراً مواقف أحزاب محلية أخرى تدعو لإعادة إرساء الحكم الذاتي في كشمير.

وأضاف: «لسنا مستعدين للقبول بذلك. لكننا لن ننتهك القانون. سنواجه ذلك في المحكمة».

والمنطقة الواقعة في الهيملايا مقسمة بين الهند وباكستان منذ 1947 ويطالب عدد كبير من سكانها بالاستقلال.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي