هيئة البريد الإسبانية تتعرض لموجة واسعة من الانتقادات بتهمة العنصرية

2021-06-01

أحمد خيري الكشكي

تعرضت هيئة البريد الإسبانية لموجة واسعة من الانتقادات أتهمتها بالعنصرية، بعد إصدارها طوابع بريدية بلون البشرة، عندما جعلت أخفها لونا أغلاها قيمة، رغم ترويجها على أنها جزء من حملة مناهضة للعنصرية.

وقالت شركة "كوريوس" (Correos)، المسئولة عن إصدار الطوابع البريدية، في بيان خاص بإطلاق الطوابع: "كلما كان الطابع أغمق، قلت قيمته ومن ثم، عند إرسال طرد، سيتعين على الأشخاص استخدام طوابع سوداء أكثر من الطوابع البيضاء، وبهذه الطريقة، ستصبح كل رسالة أو طرد تعبيرًا رمزيًا عن عدم المساواة الناتج عن العنصرية".

وبلغت قيمة الطوابع السوداء 70 سنتًا في متجر الشركة عبر الإنترنت، فيما بلغت تكلفة الطوابع ذات الألوان الفاتحة 1.60 يورو.

يقول بعض النقاد إن الحملة تعكس القدر الفادح من غياب الحساسية والافتقار إلى التنوع في الشركات الإسبانية الكبرى.

بينما التمس أحد المعلقين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، العذر للشركة قائلا: "إنها عنصرية عن غير قصد".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي