تقرير نظر في قرابة 1418 شكوى تتعلق بـ727 حادثة

مشاعر العداء للمسلمين تهز حزب المحافظين البريطاني

2021-05-25

نصر المجالي

توصل تقرير مستقل إلى أن المشاعر المعادية للمسلمين "تظل مشكلة" داخل حزب المحافظين البريطاني الحاكم الذي يتزعمه بوريس جونسون.

وحلل البروفيسور سواران سينغ، مفوض المساواة وحقوق الإنسان السابق، 1418 شكوى تتعلق بـ 727 حادثة منفصلة كما هو مسجل في قاعدة بيانات شكاوى حزب المحافظين بين عامي 2015 و 2020.

وفي تقرير من 44 ألف كلمة حول النتائج التي توصل إليها، قال سينغ: "بالحكم على مدى الشكاوى ونتائج سوء السلوك من قبل الحزب نفسه والتي تتعلق بالكلمات والسلوك المعادي للمسلمين، فإن المشاعر المعادية للمسلمين تظل مشكلة داخل الحزب. هذا يضر بالحزب ويؤدي إلى نفور قسم كبير من المجتمع".

ونُشرت مراجعة البروفيسور سينغ بعد عامين تقريبًا من التزام جميع المرشحين الخمسة في مسابقة قيادة حزب المحافظين لعام 2019، بما في ذلك الفائز النهائي بوريس جونسون، بإجراء تحقيق مستقل في مزاعم الإسلاموفوبيا داخل الحزب.

نقاط مهمة

ووجد التقرير أيضًا الناقط الآتية:

تم الإبلاغ عن ثلثي جميع الحوادث لفريق الشكاوى في مقر المحافظين بشأن مزاعم التمييز ضد المسلمين.

ثلاثة أرباع جميع الحوادث المسجلة في قاعدة بيانات شكاوى حزب المحافظين شملت وسائل التواصل الاجتماعي.

الأحداث البارزة، مثل الملاحظات التي أُدلي بها خلال حملة اللورد غولدسميث لرئاسة بلدية لندن وتعليقات السيد جونسون على النساء المسلمات اللواتي يرتدين البرقع ، "تعطي انطباعًا للكثيرين بأن الحزب وقيادته غير حساسين تجاه المجتمعات المسلمة".

نظام شكاوى المحافظين "بحاجة إلى إصلاح" بسبب فريق الشكاوى "الذي يعاني من نقص الموارد وغير المدرب بشكل كافٍ"، ونظام جمع البيانات "الضعيف"، والتواصل "الضعيف" بين المسؤولين والمشتكين والمستجيبين.

كان هناك أيضًا "نقص في الشفافية" في عملية تقديم الشكاوى، بينما لا توجد مبادئ توجيهية واضحة بشأن السلوكيات التي يجب أن تستقطب أي العقوبات.

لكن "لا يوجد دليل" على أن الشكاوى المتعلقة بالإسلام يتم التعامل معها بشكل مختلف عن تلك المتعلقة بأشكال التمييز الأخرى.

ومزاعم "العنصرية المؤسسية" ضد الحزب - مثل تلك التي قدمتها رئيسة حزب المحافظين السابقة البارونة وارسي - لم تثبت بالأدلة المتوفرة.

إلى ذلك، وقال البروفيسور سينغ إن أجزاء من تقريره "ستجعل قراءة التقرير غير مريحة للغاية بين قيادة الحزب والرتب". وأضاف أن "التغيير سيكون عملية صعبة تتطلب عقلية جديدة تمامًا في بعض الأوساط، وقد لا يحبها بعض أعضاء الحزب".

وفي أغسطس 2018، بينما كان عضوًا في البرلمان، كان رئيس الوزراء المحافظ الحالي بوريس جونسون لانتقادات شديدة لمقارنته النساء المسلمات اللائي يرتدين البرقع بـ "صناديق البريد" و "لصوص البنوك" في عمود في صحيفة الديلي تلغراف.

ابتسامات البطيخ

وفي دليل يؤكد ما ورد في تحقيق البروفيسور سينغ، إنه في الذي كان سُئل فيه أيضًا عن تعليقاته السابقة على الإسلام والإشارات إلى السود على أنهم "ابتسامات البطيخ"، قال جونسون إنه "من الواضح أنه آسف لأي إهانة مأخوذة" من ملاحظاته السابقة.

وأضاف "هل سأستخدم بعض اللغة المسيئة من كتاباتي السابقة اليوم؟ الآن بعد أن أصبحت رئيسًا للوزراء، لن أفعل".

في استنتاجات تقريره، دعا البروفيسور سينغ قيادة حزب المحافظين إلى نشر خطة عمل في غضون الأسابيع الستة المقبلة لتحديد كيفية معالجة الإخفاقات التي وجدها.

وأوصى البروفيسور سينغ حزب المحافظين بوضع وتنفيذ مدونة جديدة لقواعد السلوك لأعضاء الحزب في غضون الستة أشهر الآتية. وفي العام المقبل، قال البروفيسور سينغ يتعين أن يمنح درجة المساواة لكل عضو من أعضاء الحزب.

ردات فعل

وعلى صلة، قالت رئيسة حزب المحافظين والوزيرة السابقة البارونة وارسي، التي خاضت حملة منذ فترة طويلة حول قضية الإسلاموفوبيا المزعومة في حزب المحافظين وتشككت في السابق في ملاءمة البروفيسور سينغ للإشراف على المراجعة، إنها ستولي تقريره "الاعتبار الكامل" قبل تقديم أي رد.

ومن جانبها، قالت أماندا ميلينغ، الرئيسة المشاركة في حزب المحافظين، إن الحزب سيستجيب لتوصيات التقرير في وقت لاحق الثلاثاء.

وقال متحدث باسم هيئة المساواة وحقوق الإنسان: "يسعدنا أن نرى أن التحقيق المستقل قد نشر الآن تقريره. لقد تم إطلاعنا على التقدم المحرز في التحقيق من قبل البروفيسور سينغ وسنقيم نتائج فريقه بعناية".

وخلص المتحدث إلى القول: "سنقيم التقرير الى جانب اختصاصات التحقيق وننتظر رد حزب المحافظين على الاجراءات التي سيتخذونها."







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي